نشرت منظمة الصحة العالمية (WHO) البارحة (الأربعاء) تقريرًا موسعًا بخصوص انتشار مرض السُكري عالميا.‎ وجاء في التقرير، الذي نُشر بمناسبة يوم الصحة العالمي الذي يُصادف في تاريخ (07.04.16) أن نحو 422 مليون بالغ مُصابون اليوم بالمرض، الذي يتسبب بموت 1.5 مليون شخص سنويًا. تُعتبر هذه الزيادة خطيرة مُقارنة بالسنوات الماضية - واحد من بين 11 شخصًا في العالم - مقابل 4.7% فقط في العام 1980.

عانى في العام 1980، وفقًا للمُعطيات الأساسية في التقرير، 180 مليون بالغ من مرض السُكري، بينما يصل العدد اليوم إلى 422 مليون مُصاب. تُعتبر مسألة وقف الإصابة بمرض السُكري اليوم من أهم التحديات في مجال صحة الجمهور، وفي دول عديدة، بما فيها إسرائيل، تُدار اليوم برامج وطنية تُركز على تطوير بيئة تعزيز الصحة وتقليل مُسببات المرض، مثل عدم القيام بنشاطات بدنية والتغذية غير السليمة.

مرض السُكري هو مرض مُزمن تظهر فيه نسبة عالية من الجلوكوز في الدم. تحدث كل أمراض السُكري نتيجة مُشكلة في إنتاج الإنسولين أو امتصاصه في الجسم: سواء كان بسبب مُشكلة ما في خلايا "بيتا" في البنكرياس والتي تؤدي إلى عدم إنتاج كمية كافية من الإنسولين، أو بسبب إنتاج كمية كبيرة من الإنسولين أكثر من الحاجة، مما يؤدي إلى عدم امتصاصه داخل الخلايا.

قد تؤدي مضاعفات مرض السُكري إلى حدوث نوبة قلبية، سكتة دماغية، فقدان البصر، قصور عمل الكليتين، وبتر الأطراف السفلى. وتشير المُعطيات إلى أن نسبة بتر الأطراف لدى مرضى السكري أعلى بـ 20 مرة مقارنة بالأشخاص الذين لا يُعانون من السُكري. حدثت 1.5 مليون حالة وفاة بسبب السُكري في العام 2012. كذلك، فإن وجود نسب عالية من الجلوكوز في الدم، في العام ذاته، شكل سببًا رئيسيًا لـ 2.2 مليون حالة وفاة نتيجة أمراض قلبية وأوعية دموية، وأمراض أُخرى.

يحتل الشرق الأوسط النسبة الأكبر لانتشار المرض. في العام 1980 كانت نسبة المُصابين بالمرض، في الشرق الأوسط، 6% بينما كانت نسبتهم 14% في العام 2014.

تصل نسبة المُصابين بالمرض في دولة ساموا إلى 23%. نسبة انتشار المرض في مصر عالية وتصل إلى نحو 16% أي أكثر من 13 مليون مصري تم تشخيصهم كمصابين بالسُكري. يصل عدد المرضى في إسرائيل إلى 7% أي، أكثر من نصف مليون شخص مُصابين بالمرض.