قتل 39 مدنيا على الأقل في اليمن منذ بدء الغارات الجوية التي ينفذها التحالف الإقليمي بقيادة السعودية منذ أكثر من 24 ساعة على المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، على ما أفاد مسؤولون في وزارة الصحة في صنعاء "وكالة فرانس برس" الجمعة.

وسقط 12 من القتلى في غارة استهدفت قاعدة عسكرية شمال صنعاء ليل الخميس - الجمعة وأصابت حيا سكنيا قريبا، بحسب ما أفاد مسؤولو الوزارة التي يسيطر عليها الحوثيون.

هزت انفجارات قوية مساء الخميس صنعاء في الوقت الذي يشن فيه تحالف اقليمي تقوده السعودية غارات جوية على المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة اليمنية، كما أفاد مراسل وكالة "فرانس برس".

وأفاد شهود عيان أن الانفجارات أعقبها دوي نيران المضادات الأرضية التي أطلقت ردا على ما قالوا إنه غارة جوية نفذها التحالف على قاعدة في منطقة الاستقبال عند المدخل الغربي للعاصمة.

وأعلن متحدث باسم عملية "عاصفة الحزم" التي يشنها تحالف اقليمي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن أن الغارات الجوية ضد المتمردين الشيعة مستمرة الى أن تحقق "أهدافها"، مؤكدا أن "لا تخطيط حاليا لعمليات برية" في هذا البلد.

وقال العميد أحمد عسيري المتحدث باسم القوات المسلحة السعودية إن "العمليات ستستمر حتى تحقيق أهدافها"، مضيفا "حاليا لا تخطيط لعميات برية لكن إنْ استدعى الأمر فإنّ القوات السعودية والدول الصديقة والشقيقة جاهزة وسترد على أي عدوان من اي نوع".

وأعلن مسؤولون أميركيون ل "فرانس برس" الخميس أن الولايات المتحدة تدرس تزويد السعودية بطائرات رادار للإنذار المبكر وتوفير عمليات تزويد بالوقود في الجو للطائرات الحربية المشاركة في عملية "عاصفة الحزم" التي اطلقتها الرياض ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

وقال مسؤول في البنتاغون ردا على سؤال عن إمكان تقديم واشنطن مثل هذا الدعم للرياض إن "هذا الأمر مطروح حتما على الطاولة وهو موضع درس"، وذلك بعيد إعلان البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما سمح بتقديم مساعدة لوجستية ومخابراتية في العمليات العسكرية التي تقودها السعودية ضد المتمردين الشيعة المدعومين من ايران.