اجتمعت لجنة الإتجار بالنساء والزنى أمس (الإثنين) في الكنيست للبحث في ظاهرة جديدة في إسرائيل في السنوات الأخيرة: إحضار عرائس شابات، وخاصة من دول الاتحاد السوفيتي، سابقًا. وفق معطيات ظهرت في اللجنة، يتضح أن نحو 3000 شريكات أجنبيات، وخاصة من أوكرانيا وروسيا، يتم "إحضارهن" سنويًّا بهدف زواجهن من رجال إسرائيليين.

القلق الأساسي الذي طُرح في اللجنة بالنسبة لهؤلاء النساء، هو أن أزواجهن "ييأسون" منهن، ويحولونهن إلى جاريات أو يورطونهن بالدعارة.

قالت سلطة السكان والهجرة إن منح تأشيرات للنساء الأجنبيات هو أمر اعتيادي في المكتب وإنه لا يتم فحص هدف الزواج بين الإسرائيليين والنساء الأجنبيات.

موقع تعارف على نساء روسيات

موقع تعارف على نساء روسيات

"إن التطرق إلى النساء كأغراض في مواقع العرائس التي يتم إحضارهن واضح. تظهر النساء بلباس غير متواضع والفجوة في القوة بين الرجل والمرأة كبيرة، ولكن هذا بحد ذاته لا يشكل إتجار بالنساء ولا يختلف دائما عن مواقع التعارف الأخرى التي تُعتبر شرعية"، تدعي منظمات لمكافحة ظاهرة الإتجار ببني البشر في وزارة العدل في إسرائيل.

يُعتبر الإتجار بالنساء أو ببني البشر جريمة حين يكون له هدف معيّن مثل الدعارة أو العبودية. لا يحظر القانون الإتجار بهدف الزواج. تم سن القانون عام 2006 ومنذ ذلك الحين لم تكن ظاهرة إحضار النساء متبعة في البلاد. يتضح الآن أن الإتجار بالعرائس قد أصبح ظاهرة مقلقة حاليًّا وينظر المشرعون الآن في تغيير القانون.

يدعو الرجال الإسرائيليون النساء من روسيا أو أوكرانيا للوصول إلى البلاد بحجة تحسين حياتهن وسرعان ما يتحولن إلى ما هو أشبه بالجاريات المضروبات ويتدهور جزء منهن إلى الزنى لأنه يتم إجبارهن على تمويل قدومهن إلى البلاد.