يبدو أن محاربًا في البحرية البريطانية، قتل 173 مقاتلاً من طالبان، هو القناص الأكثر قتلا في العالم. تخطى المحارب، الذي لم يتم نشر اسمه، عدد الضحايا الذي أسقطهم المحارب عضو وحدة "أسود البحر"، الأمريكي كريس كيل، الذي تحوّلت قصته إلى فيلم هوليودي وتم ترشيحه للأوسكار، "قناص أمريكي".

قتل المحارب، الذي لا يزال يؤدي الخدمة في الجيش البريطاني، مُعظم ضحاياه خلال نصف عام في منطقة هالمند، في أفغانستان، قبل ثماني سنوات، ومن بينها 90 عملية قنص في يوم واحد. وذكر مسؤولون للصحيفة البريطانية "صان" بأن العدد الفعلي لضحاياه قد يكون أكبر بكثير. وقال رفاقه الذين تواجدوا معه في ذلك اليوم إنه كان يقتل مسلحًا من طالبان كل عشر دقائق.

وأوردت "التلغراف" البريطانية بأن شخصية القناص، متزوج وأب لوالدين يسكن في جنوب بريطانيا، بقيت محفوظة بشكل سري خوفًا من أن يُصبح هدفًا للمخربين الإسلاميين.

البندقية التي استخدمها المحارب بتنفيذ عمليات القنص هي  L115A3 ألفا طويلة المدى، التي تُطلق رصاصة كليبر 0.338، بدقة من مدى يتجاوز الكيلومتر الواحد. وتُعتبر البندقية الأقوى التي يستخدمها الجيش البريطاني وقد نُفذت بعض أهداف القناص من مسافة نصف كيلومتر.