انقضت 15 سنة منذ انسحاب إسرائيل من لبنان وترك آخر معقل لجنودها، المُسمى في إسرائيل "موقع بوفور العسكري"، الذي تحوّل، مع السنين، بعد الاحتلال إلى هدف أساسي لمقاتلي حزب الله على إسرائيل.

تم تفجير الموقع العسكري عام 2000، بعملية تفجير مُراقبة. فقد الكثير من الجنود حياتهم في ذلك الموقع العسكري وارتبطت الكثير من القصص البطولية به، إنما الأكثر من ذلك - تحوّل إلى رمز الصمود الإسرائيلي في المستنقع اللبناني.

قلعة البوفور (قلعة الشقيف)، التي قام على أنقاضها الموقع العسكري، تم احتلالها خلال حرب لبنان الأولى كونها كانت هدفًا استراتيجيًا - وجد فيها الكثير من المخربين ملاذًا بسبب الموقع الجغرافي المريح. وصل، بعد احتلال القلعة، رئيس الحكومة حينها؛ مناحيم بيغن ووزير الدفاع حينها؛ أرئيل شارون، إلى المكان للوقوف على ذلك الإنجاز. كان الموقع العسكري في البداية داخل القلعة ومنه خرجت القوات الإسرائيلية لتنفيذ عمليات ميدانية في لبنان.

في 24 من أيار عام 2000 في الساعة 23:50 تم تفجير الموقع العسكري ولأول مرة منذ 15 عامًا ينشر الجيش الإسرائيلي فيديو يُوثق عملية التفجير.