قُتل أو جُرح ما يزيد عن عُشر سكان سوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا قبل خمس سنوات- هذا ما يتضح من تقرير المركز السوري للأبحاث السياسية. ويتضح أيضا أن عدد الوفيات في السنوات الخمس الماضية قد وصل إلى نصف مليون في حين أصيب نحو 1.9 مليون شخص - وهو معطى أكبر بكثير مما عرضته الأمم المتحدة (250 ألف) قبل نحو عام ونصف.

ويتضح من التقرير أيضا أنه قد طرأ انخفاض على متوسط العمر في سوريا من عمر 70 في العام 2010 إلى 55.4 في العام 2015. قُتلَ 400 ألف شخص نتيجة مباشرة للقتال في حين لقى 70 ألف شخص آخر حتفهم بسبب نقص في البنية التحتية والمواد الغذائية والأدوية.

وتُقدر الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الحرب الأهلية في السوق المحلية بنحو 255 مليار دولار. ووفقا للتقرير، فإن معظم رأس المال، البنية التحتية، والمؤسسات الوطنية قد "دمرت بأكملها تقريبًا في أعقاب النتائج الكارثية للحرب".

إلى جانب نشر المعطيات يجرى في الأيام الأخيرة حدثان هامان أثناء الحرب الأهلية - معركة الجيش السوري على مدينة حلب والمفاوضات بين الأطراف المتنازعة بوساطة الأمم المتحدة في جنيف.