فاز المنتخب الفلسطيني أول أمس بكأس التحدّي الآسيوي، وحصل على البطاقة الأخيرة لبطولة آسيا في كرة القدم، والتي ستُقام في كانون الثاني عام 2015 في أستراليا. فيما يلي عشر حقائق مثيرة للاهتمام بل ومفاجئة متعلّقة بتأهّله التاريخي.

1. هناك ثلاثة لاعبين في المنتخب الفلسطيني لم يُولدوا في فلسطين. حارس المرمى رمزي صالح، لديه 102 ظهور عالمي، وُلد في القاهرة ويلعب في الدوري المصري. المدافع عمر جارون، لديه 13 ظهورًا عالميًّا، وُلد في الكويت وهو يلعب في أوتاوا في دوري كرة القدم الكندي. لاعب الوسط عماد زعترة، لديه 17 ظهورًا عالميًّا، وُلد في ستوكهولم السويدية ويلعب حاليًّا في فريق أتفيدابيرغز، الذي يقع في المركز السابع من الدوري الممتاز في السويد.

2. هناك خمسة عرب إسرائيليون يلعبون في المنتخب الفلسطيني. الأبرز من بينهم هو لاعب الوسط هلال موسى، والذي لعب قبل نحو ثلاث سنوات 19 مباراة في الدوري الممتاز في إسرائيل بلباس هبوعيل ريشون لتسيون.

3. رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطينية، جبريل الرجوب، هو سياسي فلسطيني مكث 15 عامًا في السجون الإسرائيلية بسبب انخراطه في الإرهاب، وتعلّم هناك التحدّث بالعبرية.

4. إستاد المنتخب الفلسطيني هو إستاد فيصل الجسيني الدولي في رام الله، والذي تمّ تدشينه عام 2008 وفيه 12,500 مقعد للجلوس.

5. بسبب فكّ الارتباط بين قطاع غزة والضفة الغربية، فهناك دوريّان فلسطينيّان منفصلان: أحدهما في الضفة الغربية والثاني في قطاع غزة. بطل الضفة الغربية هو ترجّي وادي النيص، وبطل قطاع غزة هو شباب رفح.

6. دوري كأس التحدّي، الذي أجريَ هذا العام في جزر المالديف، أجريَ في المرة الأخيرة. عقب فوز فلسطين بالدوري، فازت أيضًا بتلقّي الكأس الأصلي، وليس نسخته فقط.

7. تجرى بطولة كأس آسيا في كرة القدم مرّة كل أربع مرّات، ويشترك فيها 16 فريقًا. سيتم إجراء البطولة القادمة في أستراليا في كانون الثاني عام 2015، وستلعب فلسطين في المجموعة د مع العراق، الأردن واليابان.

8. حاملة الرقم القياسي في بطولة آسيا في كلّ الأوقات هي اليابان، مع أربعة انتصارات، وملك أهداف بطولة آسيا في كرة القدم في كلّ الأوقات هو علي دائي الإيراني، الذي حقّق 13 هدفًا.

9. اشتركت إسرائيل في جميع بطولات كأس آسيا الأربع الأولى. قبيل بطولة كأس آسيا عام 1972 قرّر اتحاد كرة القدم الآسيوي نفي إسرائيل من المشاركة بها.

10. أجريتْ بطولة كأس آسيا في كرة القدم عام 1964 في إسرائيل، التي فازت أيضًا بفضل انتصار 2-1 على الهند في مباراة حاسمة في إستاد رمات جان. أنهت إسرائيل في المركز الثاني في كلا البطولتين اللتين قامتا في عامي 1956 و 1960.