1‏. لم تبدأ الضجة حول الماريجوانا وتأثيراتها في جسم الإنسان مؤخرا، وليس في العقود السابقة. منذ عام 2700 قبل الميلاد تطرق كتاب صيني قديم في مجال طب الأعشاب إلى الماريجوانا بصفتها مادة ذات خصائص طبيعية هامة و "تمنح الحياة الأبدية".

2. مَن هم مستخدمو الماريجوانا الأوائل؟ تشير الأدلة إلى أن استخدام الماريجوانا الأقدم كان من قبل قبائل متنقلة أسيوية في العالم سابقا. فقد اعتادت هذه القبائل على تحميص بذور الماريجوانا على الأحجار الساخنة وشم دخانها من أجل المتعة.

3‏. طيلة سنوات وحتى القرن العشرين، كانت الماريجوانا دواء أساسيا، وحتى أنها كانت متوفرة في خزانة الأدوية في دول الغرب. رغم ذلك، في القرن العشرين دخلت قائمة المواد التي يحظر استخدامها وفق بعض المياثيق الدولية.

4. في العقود الأخيرة، حدثت ثورة أخرى في مكانة الماريجوانا. فبعد أن اعتاد الجميع على أن الماريجوانا هي مادة يحظر استخدامها قانونيا، بدأت تستعيد هذه المادة مكانتها كمادة معدة للاستخدام الطبي. قانونيا، يُسمح في بعض دول الولايات المتحدة باستخدامها الذاتي بهدف المتعة، وفي دول أخرى في العالم هناك خفض في العقوبات إزاء استخدامها، واتباع سياسة جديدة من عدم تجريم مستخدميها، من بين دول أخرى، في إسرائيل أيضا.

5. يعود بذل الجهود إلى السماح قانونيا باستخدام الماريجوانا في الكثير من دول العالم، إلى مهنيين كثيرين ذوي خلفيات مختلفة. يحصل الأطباء على مصادقة لإجراء تجارب على الماريجوانا وتأكيد نجاعتها الطبية لدى شريحة معينة من المرضى، يدفع المحامون قدما سن قوانين تسمح باستخدامها، يتعرف الصيادلة على الجرعات الملائمة لمستحضرات الماريجوانا، ويحاول المبادرون تطوير مستحضرات مختلفة على أساس هذه المادة باهظة الثمن.

6. هناك أنواع مختلفة من نبتة القنب الهندي، تُستخلص من بذورها مواد للتدخين. تختلف المواد عن بعضها من حيث المواد الفعالة التي تتضمنها، ولذلك هناك محاولة في السنوات الأخيرة لمعرفة أي نوع هو الأكثر ملاءمة لعلاج أنواع مختلفة من الأمراض، وفق خصائصه المميزة.

7. تزداد الأمراض التي تساعد الماريجوانا على التغلب عليها بإطراد، كلما تُجرى بحوث حول الموضوع أكثر. من بين هذه الأمراض هناك أنواع مختلفة من السرطان، الآلام المزمنة، مشاكل الأرق، التصلب المتعدد وحتى داء الصرع.

8. هناك أكثر من 300 مادة فعالة في نبتة القنب الهندي. إن الدمج بين هذه المواد الفعالة هو الذي يؤدي إلى تأثيراتها الخاصة في الجسم لدى الإنسان.

9. لا تؤدي كل أنواع القنب الهندي إلى الشعور بالمتعة. يُستخدم جزء من الأنواع لأهداف أخرى مختلفة تماما. أحد أنواع نبتة القنب الهندي الخالي من تأثيرات التخدير هو "القنب" (Hemp) وكان مستخدما في الأعلام الأمريكية الأولى.

10‏. يمكن استخلاص المواد الفعالة في الماريجوانا ذات التأثير المخدر من الأزهار التي تنمو على نباتات الماريجوانا الأنثوية. لا تضمن الأزهار التي تنمو على نبتات الماريجوانا الذكورية على مادة مخدرة. أكثر من ذلك، إذا نمت نبتة ماريجاوانا ذكورية فلن تطور كل النباتات الأنثوية التي تنمو على مقربة منها مواد مخدرة.