يكشف استطلاع جديد للجنة مكافحة الإيدز معطيات مقلقة حول عادات العلاقات الجنسية في إسرائيل - يُبلّغ أكثر من خمس المستطلعة آراؤهم عن إقامة علاقات جنسية دون واقٍ، "هذا ليس ممتعًا" أو "تبدو الشريكة سليمة". ولم يجرِ معظمهم فحص فيروس نقص المناعة، الإيدز (HIV).

تم الاستطلاع لذكرى يوم الإيدز الدولي الذي يصادف اليوم (الاثنين) للجنة مكافحة الإيدز، وطال 500 شخص.

"إقامة علاقات جنسية مع واقي ذكري أقل متعة"

يتضح من الاستطلاع أن 64% من المستطلعة آراؤهم المتدينين والتقليديين أنهم لم يجروا فحص HIV أبدًا. أجرى الفحص في السنة الماضية 7% فقط. معظم المفحوصين شبان: ‏50%‏ ممن أعمارهم بين ‏25 وحتى 34‏ أجروا الفحص، في الفئة العمرية ‏18 حتى 24‏ فإن ‏23%‏ فقط أجروا الفحص وبينما أجرى الفحص ‏24%‏ ممن عمرهم ‏55‏ أو أكثر.‎

علامة اليوم العلمي لمكافحة مرض الإيدز HIV (Thinkstock)

علامة اليوم العلمي لمكافحة مرض الإيدز HIV (Thinkstock)

ذكر 21.5%‏ من المستطلعة آراؤهم وهم من المتدينين والمحافظين أنهم أقاموا علاقات جنسية عابرة دون استخدام وسائل حماية في السنوات الخمس الماضية. ادعى نحو 39%‏ أن "إقامة علاقات جنسية مع واقي ذكري أقل متعة"، ومعظمهم ذوي خبرة مدتها 12 سنة تعليمية أو أقل. 37% تخلوا عن استخدام الواقي الذكري لأن الشريكة "تبدو سليمة"، 30% تنازلوا عن استخدام أقراص منع الحمل و 23% اعتمدوا على أن شريكاتهم لم يكن لديهن شركاء كثيرون قبل ذلك.

7% لم يستخدموا الواقي الذكري بسبب استخدام المخدرات أو حالة السُكر.

كان الرجال يميلون أكثر إلى التخلي عن الواقي الذكري عند إقامة علاقات جنسية عابرة مدعين أن النساء "كانت تبدو على ما يرام وأنهم يتمتعون أقل عند استخدام الواقي الذكري. بالمقابل، تخلت النساء عن استخدام وسائل منع الحمل عند إقامة علاقات جنسية عابرة لأنهن تستخدمن أقراص منع الحمل.

1 من بين 5 إسرائيليين  يقيم علاقات جنسية غير محميّة (Thinkstock)

1 من بين 5 إسرائيليين يقيم علاقات جنسية غير محميّة (Thinkstock)

في أية مرحلة يتم التخلص من الواقي الذكري؟ 62%‏ لم يستخدموا أبدا وسائل منع الحمل، 10% تخلصوا من الواقي الذكري بعد نحو شهر من إقامة العلاقات، 10% آخرون تخلوا عن استخدامه بعد ثلاثة أشهر، 9% استخدموا الواقي الذكري حتى الزواج، في حين أن 9% آخرون تخلصوا من الواقي الذكري بعد أن أنجزوا فحص الإيدز، ‏‎ ‎يتضح من الاستطلاع أن النساء تشددن على إنجاز فحص HIV خلال إقامة علاقات جنسية أكثر من الرجال.

ارتفاع نسبة حاملي HIV ‎

يتضح من معطيات لجنة مكافحة الإيدز ووزارة الصحة أنه تم اكتشاف 490 شخصا جديدا من حاملي HIV في السنة الماضية. مجموعة المفحوصين الأكبر هي بين أوساط إل جي بي تي (السحاق، المثلية، ازدواجية الميول الجنسية والتحول الجنسي)، ووجد الفحص 160 شخصًا جديدا حاملي المرض. الحديث عن ارتفاع مقارنة بالسنة الماضية، حيث تم فحص 155 من مثليي الجنس.