يمكن في فيلم فيديو ممزق القلب، نُشر في اليوتيوب وأصبح كالنار في الهشيم، أن نرى امرأة من صربيا يضربها شريكها، تُوثق نفسها يوميًّا طوال سنة، بما تسميه "صورة واحدة في اليوم - في السنة الأسوأ في حياتي". يبدأ فيلم الفيديو بصورة لامرأة وهي تضحك وترتدي ملابس بتشكيلة من الألوان وفي الكثير الأماكن. لكن سرعان ما تزول الابتسامة عن وجهها، وتُستبدل بكدمات ودم وتظهر علامات خنق على عنقها.

في اللقطة الأخيرة، تمسك المرأة بلافته مكتوب عليها باللغة الصربية: "ساعدوني، لا أدري إن كنت قادرة على رؤية الغد". حصد الفيلم أكثر من 36 مليون مشاهدة، غير أن مصدره ليس معروفًا وكذلك إذا كانت الجروح التي تظهر فيه هي حقيقة أم ناتجة عن عمل مكياجي.

رغم ذلك، يُقدر معظم المتصفحين الذين شاهدوا الفيلم أن الحديث يجري عن حملة دعائية منتشرة أو نوع من خدمة للجمهور - استنادًا على اللافتة التي تظهر في نهاية الفيلم وكذلك جودة الفيديو، ولكن لم تُعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحملة الدعائية.