تعود كل أم جديدة وبرفقتها طفل أو طفلة جميلين جديدين، من المستشفى ومعها شيء إضافي مطلوب: قدرات خارقة تتشكل خلال مراحل الحمل والولادة وتتيح لها أن تتحوّل إلى ما يشبه "المرأة الخارقة" بحيث تعتني بالطفل إلى جانب القيام بمهام في البيت خلال بضع ساعات محددة من وقت النشاط خلال اليوم. رغم ذلك، ورغم القدرة الهائلة بالعمل تحت الضغط يوميًّا، يجد الكثير من الأمهات أنفسهن يرددن الجملة المعروفة "لا يسعني أن أفعل شيئًا".

نشرت ايستر أندرسون، أم لطفلة عمرها عام واحد، مقطع فيديو مضحك قبل بضعة أيام، على مدوّنتها، وتُقدم فيه شرحًا وافيًا ورائعًا للسبب الحقيقي الذي يجعل الأمهات لا يتمكن من إنجاز الكثير من المهام في البيت. وكما تُدركون، بلا شك، بطلة مقطع الفيديو هي الطفلة الصغيرة، التي يبدو أن كل هدفها في الحياة هو مثل معظم الأطفال، في مثل جيلها، هو إحداث الفوضى، التخريب وتشويش المهام التي تقوم بها أمها.

تحوّل فيديو ايستر إلى مشهد منتشر كالنار في الهشيم، بعد أن تم نشره على صفحة الفيس بوك الخاصة بمدوّنتها، وهناك حصد الفيديو أكثر من 70 مليون مشاهدة وأكثر من مليوني مشاركة، وهذه الأرقام لا تتضمن نسخة اليوتيوب التي حصدت أيضًا ملايين المشاهدات.