تحيي حركة فتح بدءًا من الليلة يوم "واحد واحد"، وهو يوم الانطلاقة الـ 50 لحركة فتح. ولكن في ظل الفشل الفلسطيني في الأمم المتحدة ليلة أمس، إلى جانب استمرار الانقسام بين فتح وحماس، يبدو أنّه يوم انطلاقة حزين جدّا على حركة التحرير الفلسطينية. بعد مرور 50 عاما، من الصعب على قادة الحركة أن يعدوا شعبهم بأنّ إقامة الدولة الفلسطينية أمر أقرب من الماضي.

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطابه بذكرى الانطلاقة إنّ قيادة الشعب الفلسطيني لن تقبل تهميش القضية الفلسطينية. وقال عباس "ما نريده من مجلس الأمن الدولي، دولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام ‏1967‏، والقدس الشرقية عاصمتها، يسبقها مفاوضات جادة ووقف شامل للاستيطان".

ووقع عباس على الانضمام الى اتفاقية روما للمحكمة الجنائية الدولية والى نحو عشرين منظمة واتفاقية دولية اخرى.

وجاء توقيع عباس خلال اجتماع للقيادة الفلسطينية الذي ضم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح. وقام تلفزيون فلسطين الرسمي بنقل توقيع عباس مباشرة على الهواء بعد ان وافق اعضاء القيادة الفلسطينية الحاضرين بالاجماع على هذا التوقيع.

وقال عضو فتح قدّورة فارس هذا المساء في مقابلة على القناة العاشرة الإسرائيلية إنّ السلطة الفلسطينية ستستمرّ في خطواتها حتى يأخذ المجتمع الدولي على عاتقه ما يسمّيه "المسؤولية التاريخية" ويعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، أو حتى يصل الوضع إلى نقطة انفجار. قال فارس: "كلّ قرار سيكون في صالح الشعب الفلسطيني".

وثمّة عامل آخر يُلقي بظلاله على احتفالات انطلاقة فتح وهو الصراع المستمرّ مع حماس منذ العام 2007 ويكبّد خسائر كبيرة لشعبية فتح كحركة وعباس كشخص. رغم أنّ شعبية حماس قد انخفضت قليلا منذ الصيف الأخير، حيث وصلت وقتذاك إلى ذروتها، ولكن كما يبدو فبالنسبة لمعظم الشعب الفلسطيني فإنّ طريق المقاومة لدى حماس تبدو أكثر ملاءمة من طريق عباس التصالحية.

في هذه الأثناء، لا تزال هجمات حماس السامّة على عباس وفتح مستمرّة بشكل شبه يومي. ويشوّش الصراع القاسي أيضًا على احتفالات انطلاقة فتح. نشر أعضاء فتح في إقليم وسط خانيونس اليوم بيانا بحسبه فقد شوّش عناصر الأمن التابعين لحماس مراسم الانطلاقة التي كانت من المفترض أن تُجرى هذه الليلة.

وقد نشرت الصفحة الرسمية لحركة فتح هذا البيان: "إخواننا الفتحاوين في مدينة خانيونس تعتذر حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتــح" (إقليم وسط خانيونس) عن عدم إشعال الشعلة اليوم في المدينة أمام القلعة، بسبب منع جهاز الأمن الداخلي التابع لحماس هذه الفعالية وكافة الفعاليات بقطاع غزة‎".