خرج أعضاء الكنيست الدروز في هجوم ضدّ نيّة وزير المالية الإسرائيلي، موشيه كحلون، بتخفيض ميزانية السلطات المحلية الدرزية في إسرائيل. في خطاب أمام الهيئة العامة للكنيست، هاجم عضو الكنيست حمد عمار من حزب إسرائيل بيتنا الحكومة وقال: "لا تضعوا الطائفة الدرزية تحت اختبار التسامح مقابل الظلم. هذا خزيٌ وعار، وأنتم لا تقدّمون لنا معروفًا".

وأضاف قائلا "ستُسَجّلون في سجلات التاريخ باعتباركم من أنشأ أول شرخ في الشراكة والذي لن يكون بالإمكان بعده إيقاف التآكل الكبير"، وتوجّه مباشرة إلى وزير المالية كحلون قائلا: "أنت، برعاية رئيس الحكومة، تسلب مننا ما تمّت الموافقة عليه في الحكومة السابقة مدّعيا أنّ ما تمّت الموافقة عليه لم يكن واقعيا. نحن الدروز غير واقعيين؟"

وقد ردّ وزير المالية كحلون على تصريحات عمار قائلا: "اتهاماتك مبالغ بها وشعبوية. أريد أن أذكّرك بأنّني وزير المالية منذ أسبوعين ونصف فقط". بحسب كحلون، فهذا قرار تمّ اتّخاذه في الحكومة السابقة، والتي دعمها عمار.

وقد أعلن عضو آخر من الطائفة الدرزية، وهو نائب الوزير أيوب قرا، والذي بخلاف عمار يعمل في صفوف الائتلاف، عن أنّه لن يدعم قرار التخفيض. كتب قرا اليوم في صفحته على الفيس بوك: "أعلمتُ الحكومة بأنّني غير مستعدّ لعرض وقبول والدفاع عن قرار المالية".

وأضاف قرا أنّه وبسبب قرار وزير المالية، ففي يوم الأحد القريب الذي كان يُفترض فيه الاحتفال بما هو معروف "يوم الجندي الدرزي" في إسرائيل، والذي خُصّص للإشادة بالجنود الإسرائيليين من أبناء الطائفة الدرزية؛ سيحيي الدروز "يوم الغضب الدرزي"، والذي سيعبّرون من خلاله عن غضبهم على هذا القرار.