أصبح يوم "الجمعة السوداء" (Black Friday) قاب قوسين أو أدنى، وتجري التحضيرات في الولايات المتحدة، كما هو الحال في كل سنة، للتسوّق الهائل جدا. لقد مُنح هذا اليوم اسم "الجمعة السوداء" لأنه تتم كتابة الأرباح في عالم الحسابات باللون الأسود بينما تُكتب الخسارات باللون الأحمر. فهذا هو يوم الحبر الأسود.

لم يهدأ الإسرائيليون بعد من احتفالات حملة تنزيلات يوم التسوّق الصيني والذي صادف أول هذا الشهر وها هم قد بدأوا يستعدون للاحتفال بيوم التسوّق الأمريكي "Black Friday" الذي سيبدأ يوم الجمعة الموافق 27.11 وسوف يعرض تنزيلات عملاقة بنسبة تصل حتى 90% على تشكيلة واسعة من المنتجات مثل الموضة، الإلكترونيات، ألعاب الأطفال وغيرها.

ومنذ الآن، تتأهب الحوانيت ومواقع الإنترنت للعد التنازلي حتى بدء مبيعات يوم "الجمعة السوداء". وماذا يحدث في إسرائيل؟ تستغل شبكات كثيرة هذه الحملة لتعرض تنزيلات رمزيّة للغاية مثل تنزيلات ضريبة القيمة المضافة (17%)، ويجعل بعضها التنزيلات تقتصر على أعضاء النادي فقط بينما يُجري القليل من الشبكات تخفيضا حقيقيا على الأسعار. كما وتستعد مواقع الإنترنت من خلال حملات تنزيلات على الإرساليات إلى البلاد وعرض تنزيلات على منتجات معينة.

سيشتري الإسرائيليون معظم مشترياتهم، على ما يبدو، من مواقع المشتريات الأمريكية. واليوم تحتل إسرائيل المكان الثاني في العالم فيما يتعلق بالمشتريات عبر الإنترنت، في حين تحتل النمسا المكان الأول. ينتظر الإسرائيليون ويخططون مشترياتهم جيدا عبر الإنترنت في شهر تشرين الثاني من المواقع الصينية والأمريكية.