أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي المتوقع أن ينهي مهامه بعد قليل، موشيه يعلون، أنّ مكتبه أتمّ العمل على بلورة خطة تهدف إلى تحسين ظروف الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية من أجل تسهيل تنقل الفلسطينيين من الضفة وإليها.

وجاء في البيان الذي نشره ديوان وزير الدفاع "أنهت طواقم عمل تابعة لوزارة الدفاع، وسلطة الحواجز، ووزارة المالية، ومكتب منسق نشاطات الحكومة في الضفة الغربية، بعد مجهود استغرق شهرين، بلورة خطة واسعة لتحسين الظروف في الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية".

وأضاف البيان "تهدف الخطة إلى زيادة عدد العمال الفلسطينيين الذين سيعبرون إلى إسرائيل بغرض العمل، وتضمن تسهيل تنقلهم وتحسين الخدمة التي يحصلون عليها في الحواجز". ومن التحسينات المذكورة في البيان: تقليل وقت الانتظار في الحواجز، وتطوير المعدات التكنولوجية الموجودة هناك. وذكر البيان أن تكلفة الخطة تقدر ب300 مليون شيكل، وتنفيذها سيتم بإشراف فريق توجيه مكون من وزارة الدفاع والمالية.

نذكر أن يلعون يستعد لمغادرة وزارة الدفاع بموجب قرار رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ضم أفيغدور ليبرمان إلى حكومته، وتسليمه حقيبة الدفاع. ولم يتضح بعد إن كان يلعون سيشغل منصبا وزاريا آخر أم لا.