أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، اليوم الخميس، أنه يؤيد تصريحات رئيس الأركان، غادي إيزينكوت، الذي قال، الأربعاء، إن الجيش الإسرائيلي يجب ألا يعمل بموجب المبدأ اليهودي القائل "القادم لقتلك، بكّر واقتله"، واصفا هذا المبدأ بأنه شعار لا أكثر. وأبدى يعلون مساندته لإيزينكوت قائلا "يجب ألا نفقد إنسانيتا ويصيبنا الجنون لأن دمنا يغلي".

وكان إيزينكوت قد أثار حفيظة سياسيين من اليمين، طالبوه بالتراجع عن أقواله، خاصة أنه ألمح إلى أن جنود الجيش الإسرائيلي تجاوزا الخط الأحمر خلال مواجهة الهجمات الفلسطينية وعمليات الطعن، قائلا: "يجب ألا يفرغ جندي بندقيته في طفلة مع مقص".

وجاء حديث إيزينكوت في سياق تطرقه إلى التوجيهات العسكرية المتعلقة بقواعد إطلاق النار في حال مواجهة مشتبه به أو منفذ عملية.

وقال يعلون في رده على الانتقادات التي وجهها نواب عن "البيت اليهودي" في الكنيست "يجب ألا تتبلد مشاعرنا وتصبح أصابعنا خفيفة على الزناد". وأضاف أن الواقع الذي يواجهه الجنود والمواطنون الإسرائيليون معقد وحافل بالتحديات الصعبة قائلا "يجب أن نتصرف بروية وتفكير، وأن نمتنع عن المساس بالأبرياء". وتابع "ويلنا إن لم نحافظ على إنسانيتا. يجب علينا أن ننتصر وأن نبقى بشرا".

وأوضح يعلون "إننا نحارب الإرهابيين بيد من حديد، وعندما يعرضنا أحد للخطر يجب التصدي له".