مفاجأة في مؤتمر ميونيخ للأمن- وزير الدفاع الإسرائيلي ووزير الخارجية الإيراني كانا في نفس القاعة على بعد أمتار. وانشغلت الصحافة الإسرائيلية صباح اليوم بالصورة التي توضح أن يعلون أصغى لكلمة ظريف الذي جلس إلى جانب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو.

وقد وصل وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه (بوغي) يعلون، إلى قاعة مؤتمر ميونيخ للأمن عندما بدأ وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلقاء كلمته، ومكث يعلون في القاعة للاستماع إلى ظريف. لكن ظريف غادر المكان حين صعد يعلون المنبر ليتحدث.

وقارن الصحفيون الإسرائيليون بين وزير الخارجية الإيراني ووزير الدفاع الإسرائيلي خلال المؤتمر، كاتبين أن ظريف شوهد محاطا بالديبلوماسيين الأجانب، وأن الأضواء سلطت عليه، بينما لم يحظ وزير الدفاع الإسرائيلي إلى اهتمام كبير.

وصرّح يعلون في المؤتمر عن إيران قائلا إنها "دولة ثورية متورطة بالإرهاب في جميع أرجاء العالم، والآن هي تخدع العالم".

وفي الشأن الفلسطيني قال " أنا واقعي. لن أتنازل عن سنتيمتر واحد من الأراضي قبل أن يقبل الفلسطينيون مطالبنا، بما في ذلك الاعتراف بإسرائيل دولة الشعب اليهودي"، وخلص يعلون إلى القول "إن لم نتوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين، فسوف نتدبر أمورنا".

أما ظريف، فقد جدد الحديث عن حق إيران بامتلاك التكنولوجيا لتطوير برنامجها النووي.