التقى وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه (بوغي) يعلون صباح اليوم في برلين وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير لاين، وناقش معها التعاون الأمني بين ألمانيا وإسرائيل، بما في ذلك تزوّد جيش الدفاع الإسرائيلي بسفن لحماية منصّات الغاز الإسرائيلية.

"العلاقات بين ألمانيا وإسرائيل مميّزة"، قال الوزير يعلون، "ونحن نقدّر جدّا التعاون بين الدولتين وأيضًا الدعم والمساعدة اللذان تمنحهما ألمانيا لإسرائيل". أضاف يعلون قائلا: "على خلفية الماضي المظلم، فإنّ ألمانيا وإسرائيل تشتركان اليوم بقيم مشتركة ومصالح متبادلة. ألمانيا وإسرائيل ديمقراطيّتان تواجهان تهديدات مشابهة".

خلال زيارة يعلون إلى ألمانيا استمر في التأكيد على الخط الحازم الذي اتّخذه إزاء السلطة الفلسطينية في الأسابيع الماضية: "نحن داعمون بشكل كبير للديمقراطية، وليته كان حولنا المزيد من الديمقراطيات، ولكنني لا أعتقد بأنّني سأحظى برؤية ديمقراطية خلال حياتي في العالم العربي. لدينا تجربة من الساحة الفلسطينية، في غزة، فازت حماس هناك في الانتخابات ولكن لم يكن هناك ديمقراطية". وكما هو معلوم، ففي وقت سابق هذا الأسبوع انتقد يعلون بشدّة الطموح الأمريكي في غرس الديمقراطية في الدول العربية.

تمنّى الوزير يعلون النجاحَ لوزيرة الدفاع بمنصبها الجديد. ثم بعد ذلك زار البرلمان الألماني والتقى بأعضاء اللجان الخارجية والدفاع في ألمانيا. وكان يدور صلب المحادثة بين الشخصيتين حول الاتفاق النووي الذي تمّ التوصّل إليه بين إيران والدول الغربية في جنيف.

"النظام الإيراني هو العامل الرئيسي لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط وما وراءه"، هذا ما قاله يعلون وأوضح قائلا: "يشارك الإيرانيون في كلّ صراع في الشرق الأوسط، وهم ينشرون الإرهاب أيضًا في أمريكا الجنوبية، في آسيا وأفريقيا، ويرسلون الأسلحة إلى أوروبا أيضًا". بحسب تعبيره: "هذا نظام مسيحاني كارثي، ولذلك يجب إيقاف برنامجه النووي بطريقة أو بأخرى، وإلا فإنّه سيتحوّل إلى كابوس بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط والعالم كلّه".