يشير استطلاع أجري من قبل مركز الأبحاث التابع لجامعة النجاح أن 70% من الفلسطينيين يعتقدون أن المحادثات مع الإسرائيليين سوف تنتهي بالفشل. بالمقابل، يعتقد 22.6%‏ فقط أن المحادثات ستُكلَّل بالنجاح. إضافة إلى ذلك، يعتقد نحو 58% أن المحادثات سوف تؤدي إلى انتفاضة ثالثة.‎ ‎‏ حتى أن نحو 54% أعربوا عن معارضتهم لاستئناف المفاوضات، مقابل 44% أيّدوه.

يعتقد 38% من المستطلعة آراؤهم أن الرد الفلسطيني الملائم لفشل المحادثات هو انتفاضة شعبية مسلحة، في حين يعتقد 59% أنه يجب متابعة التمرّد السلمي. يشير معطى آخر إلى أنّ 36% يعتقدون أنه يجب حل السلطة الفلسطينية في حال فشل المحادثات.

أما بالنسبة للولايات المتحدة، فتعتقد أكثرية الفلسطينيين أن الولايات المتحدة ليست وسيطًا عادلًا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية. ويقول 90%‏ من الفلسطينيين إنّ سياسة الولايات المتحدة تجاه القضية الفلسطينية منحازة لإسرائيل، في حين يعتقد 5% أن موقف الولايات المتحدة حيادي، و3% أنّه يميل لصالح الفلسطينيين.

بعد 20 سنة من اتّفاق أوسلو، يعتقد معظم المستطلعة آراؤهم أن وضع الفلسطينيين أصبح أسوأ. وأشار 66% من المشاركين أنّ الاتفاق ألحق ضررًا بالقضية الفلسطينية، في حين يعتقد 27% أن الاتفاق أفاد القضية. رغم ذلك، يبدو حاليا أنّ حل الدولتين لا يزال يحظى بدعم أكثرية الجمهور الفلسطيني: فقد أجاب 52% من المستطلَعة آراؤهم أنهم يدعمون إقامة دولة فلسطينية تعيش إلى جانب دولة إسرائيل، فيما أجاب 46% أنهم يعارضون ذلك.

وكان الاستطلاع أُجري على 1360 بالغًا، تزيد أعمارهم عن 18 عامًا، بينهم 860 مشاركًا من مناطق السلطة في الضفة الغربية، والباقون من قطاع غزة.

التقى اليومَ رئيسُ الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الأمريكي، جون كيري. واتّهم نتنياهو الفلسطينيين بالتسبب بعدم تقدم المحادثات، قائلاً: "إنهم يخلقون أزمات مُصطَنَعة في المحادثات". وأضاف: "يواصل الفلسطينيون التحريض، ويتابعون التهرب من اتخاذ القرارات التاريخية الضرورية لإحراز سلام حقيقي".