تحوّل مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في الأسابيع الأخيرة، إلى موقع حج يقصده مندوبو الإعلام الإسرائيلي واحدا تلو الآخر، حيث يدعوهم نتنياهو لإيجاز صحفي في جلسات مغلقة، يعرض خلالها سياسته وإنجازاته لبضع ساعات. وكان آخر لقاء عقده نتنياهو مع مندوبي الإعلام من المتدينين وقبلها قابل مندوبي صحيفة "هآرتس" و "الإذاعة العسكرية" و"القناة الثانية".

وانتقدت النائبة الإسرائيلية، ميراف ميخائيلي، وهي صحفية سابقة، التعاون الذي يبديه مندوبو الإعلام مع رئيس الحكومة، لا سيما أن نتنياهو رفض حتى الآن إجراء مقابلة مفتوحة مع الإعلام منذ بداية ولايته الراهنة، ويواصل المساس بدور الإعلام المهم في الدولة الديموقراطية، في حين يفضل عقد محادثات مغلقة.

وقالت ميخائيلي "لا أرى محفزا مقنعا لقبول الصحفيين لهذا النهج. يجب عليهم وقف الحج لمكتب رئيس الحكومة".

وأضافت "نتنياهو قضى على الإذاعة العامة، ويدير حربا مع الإعلام بصفته وزير الاتصالات بدعوى أن الإعلام يلاحقه. وماذا يفعل مندوبو الإعلام؟ يذهبون إليه دون تردد لسماع ايجازاته الإعلامية".