برنامج سياسي جديد عرضه الليلة الأمين العام لحزب العمل، النائب حيليك بار في الكنيست، وهو يقترح إعادة تفكير الحزب بطابع القدس المستقبلي.

وفقا للبرنامج السياسي الجديد فلن يتم تقسيم القدس في أية تسوية سياسية مع الفلسطينيين. وقد حضر الحدث رئيس الحزب، النائب يتسحاق هرتسوغ، الذي أعرب عن تأييده للبرنامج.

زعيم اليسار الإسرائيلي، يتسحاق (بوجي) هرتسوغ، يزور حائط المبكى قبيل فتح صناديق الاقتراع (Yonatan Sindel/Flash90)

زعيم اليسار الإسرائيلي، يتسحاق (بوجي) هرتسوغ، يزور حائط المبكى قبيل فتح صناديق الاقتراع (Yonatan Sindel/Flash90)

"لن يتم تقسيم القدس الآن وللأبد"، كما جاء في البرنامج السياسي الذي اقتُرح اليوم. يشير البرنامج إلى المدينة القديمة في القدس وإلى الأماكن المقدسة. في المقابل، فإنّ المخيمات الفلسطينية الواقعة حول المدينة سيتم نقلها للسيطرة الفلسطينية في إطار الاتفاق.

وهناك بند مهمّ آخر يظهر في البرنامج ويتحدث عن إبقاء مواطني إسرائيل في الضفة الغربية في أماكن سكناهم، حتى في إطار اتفاق سياسي ينقل أجزاء من المستوطنات في الضفة الغربية إلى الفلسطينيين. "تعيش الجاليات اليهودية وتزدهر بعشرات الدول حول العالم"، كما جاء في البرنامج. "ليس هناك سبب، من خلال ضمان أمنها، ألا تكون هناك جالية يهودية في الدولة الفلسطينية، فهي جارتنا المباشرة والأقرب. ليس هناك سبب بأن تعيش في إسرائيل وتزدهر أقلية عربية - فلسطينية بينما تكون الدولة الفلسطينية نظيفة من اليهود".