قام فلسطيني من طول كرم، عمره 23 عاما، بطعن ركاب في حافلة رقم 40 التابعة لشركة "دان" في تل أبيب. وأفادت قوات الأمن أن 11 شخصا على الأقل أصيبوا جراء العملية، 7 منهم بحالة خطرة نقلوا للعلاج. واستطاعت قوات الأمن إلقاء القبض على منفذ العملية بعد ملاحقته.

ومنفذ العملية هو حمزة محمد حسن متروك 23 عاما من مواليد مخيم طولكرم بشمال الضفة الغربية، دخل إلى إسرائيل دون تصريح. وقال خلال التحقيق معه إن الدافع الأساسي لعمليته هو عملية "الجرف الصامد" التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة.

وأسرع المسؤول في حركة حماس، عزت الرشق، إلى الترحيب بالعملية كاتبا على فيس بوك " عملية الطعن الفدائية ضد الصهاينة في تل أبيب عملية بطولية وجريئة .. وهي الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال وإرهابه ضد أبناء شعبنا".

وردًا على ذلك قال المتحدث بلسان الجيش الاسرائيلي للاعلام العربي، أفيخاي ادرعي: "بدلا من تشجيع الشباب على التعليم والتقدم والازدهار يشجع متحدثو الارهاب من فنادقهم على قتل الأعزل باسم التعصب البغيض ".

مكان العملية في تل أبيب (Flash90)

مكان العملية في تل أبيب (Flash90)

منفذ العملية بعد العملية

منفذ العملية بعد العملية