توفيت السبت الفنانة المصرية الشهيرة و"سيدة الشاشة العربية" فاتن حمامة عن 83 عاما، وفق ما اعلن نجلها طارق الشريف لوكالة فرانس برس.

وبدأت فاتن حمامة التمثيل في السينما في سن العاشرة ومثلت في اكثر من مئة فيلم وعملت مع اكبر المخرجين المصريين والممثلين وبينهم زوجها السابق عمر الشريف الذي اعتنق الاسلام ليتمكن من الزواج منها في 1955 وقد استمر زواجهما حتى 1974.

وتعتبر فاتن حمامة من قبل الكثيرين علامة بارزة في السينما العربية حيث عاصرت عقودا من تطور السينما في مصر وساهمت بشكل كبير في صياغة صورة جديرة بالاحترام لدور المراة العربية من خلال تمثيلها منذ 1940.

وتم اختيار 18 من افلامها ضمن افضل ما انتجته السينما المصرية.

ولم يوضح طارق الشريف اسباب وفاة والدته لكن بحسب وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية فان الفنانة عانت من مرض مفاجئ ادى الى وفاتها.

وبحسب المصدر ذاته فان فاتن حمامة كانت عانت قبل اسابيع من مشكلة صحية ادى الى نقلها الى المستشفى قبل عودتها الى بيتها.

ونعت رئاسة الجمهورية المصرية الفنانة الراحلة "رمز الفن المصري الاصيل والالتزام بآدابه واخلاقه".

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان انها "تنعي ببالغ الحزن والأسى الفنانة الكبيرة فاتن حمامة، التي وافتها المنية اليوم، وتتقدم لأسرتها وذويها وكافة محبيها من أبناء مصر والوطن العربي بخالص التعازي والمواساة".

واضاف البيان ان "مصر والعالم العربي فقدا قامة وقيمة فنية مبدعة، طالما أثرت الفن المصري بأعمالها الفنية الراقية. وستظل الفقيدة التي أضفت السعادة على قلوب جموع المصريين والمواطنين العرب بإطلالتها الفنية وعطائها الممتد وأعمالها الإبداعية، رمزاً للفن المصري الأصيل وللالتزام بآدابه وأخلاقه".

واشتهرت فاتن حمامة خصوصا بادوارها بين خمسينات وسبعينات القرن الماضي.

خلفت الفنانة الراحلة الكثير من الاعمال الفنية المميزة منها افلام "افواه وارانب" و"الحب الكبير" و"دعاء الكروان" و"صراع في الوادي" و"لحن الخلود" و"ليلة القبض على فاطمة" و"لاعزاء للسيدات" وغيرها كثير كما اشتهرت كثيرا في مسلسل "ضمير ابله حكمت" الاجتماعي.