وقعت حادثة حزينة مات فيها دولفين في الأرجنتين كان يمكن تجنبها. وقد وجد عشرات المستحمين في الأرجنتين دولفينا صغيرا كان قد وصل إلى المياه الضحلة ولكنه لم ينجح في العودة ثانيةً إلى مياه البحر الواسع. وعندها التقط المستحمون صورا مع الدولفين وداعبوه بدلاً من أن يحاولوا إنقاذه.

وفق الصور وأشرطة الفيديو المنتشرة على الشبكة يظهر أحد المستحمين وهو يأخذ الدولفين من على سطح المياه الضحلة وينقله إلى الشاطئ، حيت أحاط به عشرات المستحمين، الذين دفعوا بعضهم البعض بقوة بهدف مداعبته وتصويره. كان ذلك الدولفين، على ما يبدو، صغيرا وفقد أمه لذلك لم يحظَ بالرضاعة، مما أدى إلى أن يكون احتمال بقائه على قيد الحياة ضئيلا جدا.

وانتشرت صور الدولفين المحتضر الذي أحيط بعشرات الأشخاص انتشارا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة، لذلك شجب المتصفحون المصدومون المستحمين الذين اختاروا التقاط الصور مع الدولفين بدلاً من محاولة إنقاذه.

إن دلافين الشواطئ من نوع الدولفين المذكور أعلاه منتشرة غالبا في المحيط الأطلسي، قبالة سواحل جنوب شرق البرازيل، الأرجنتين، والإكوادور. وهي معرّضة لخطر الانقراض بسبب السفن التي تعطل قدرات توجهها وبسبب تسرب المبيدات الحشرية التي تُلقى إلى البحر.