سيتم إرسال ثلاثة صحفيين من شبكة الأخبار القطرية "الجزيرة" إلى السجن لثلاث سنوات وفقا لقرارات محكمة في مصر. وذلك في أعقاب جرائم "نشر أخبار كاذبة" و "مساعدة حركة الإخوان المسلمين" التي تُعرّف في مصر كتنظيم إرهابي. وقرّر القاضي، حسين فريد، أنّ الثلاثة "ليسوا صحفيين ولا أعضاء في شبكة إعلامية" وأنّهم كانوا يبثّون دون معدّات مرخّصة.

وقد نفى الثلاثة الادعاءات المنسوبة إليهم وقالوا إنهم سيقدمون استئنافا على عقوبتهم. ونشرت الشبكة القطرية بيان إدانة بعد المحاكمة: "هذا الحكم هو هجوم جديد على حرية الصحافة وهو يوم أسود في تاريخ النظام القضائي في مصر".

خاتم أمل علم الدين كلوني

خاتم أمل علم الدين كلوني

في حين أنّ اعتقال ومُحاكمة الصحفيين الثلاثة والهجوم الذي لم يسبق له مثيل على حريّة التعبير في مصر لم يكن الأمر الذي استرعى اهتمام وسائل الإعلام المصرية، إنما خاتم أمل كلوني، التي مثّلت الصحفيّين، هو من نال اهتمامها وأثار إعجابها.

استهلّت صُحف عديدة ووسائل أخبار تقريرَ مُحاكمة الصحفيّين بعنوانٍ هاتِفٍ " خاتم أمل علم الدين الألماس يثير إعجاب الحضور بجلسة خلية الماريوت". في حين كان نصّ عنوان آخر: " أمل كلوني وسر خاتم الألماس في محاكمة خلية ماريوت".

ولم يكتفِ المصورون بالتركيز على المحامية فقط المتزوجة حديثًا من أشهر عازب في بريطانيا الممثل العالمي جورج كلوني، بل رصدت العدسات الخاتم الألماس الذى كانت ترتديه خلال الجلسة؛ حيث كان محل إعجاب جميع الحاضرين.

ولم تكتفِ وسائل الإعلام المصريّة بعرضِ صور خاتم زواج كلوني فقط، إنما قامت بعرض تفاصيل مُثيرة أخرى حول الخاتم. إذ كُتب في أحد المواقع المشهورة: " كان كلوني قد أهدى أمل علم الدين هذا الخاتم بعد إعلان خطوبتهما وظهرت به للمرة الأولى خلال حفل عشاء في 27 إبريل 2014، بجوار النجم الوسيم. كان أول من شاهد خاتم الألماس كل من سيندي كروفورد وزوجها راند جربر خلال حضورهما حفل العشاء المذكور في سانتا بارباره بكاليفورنيا، وذلك بعد خمسة أيام فقط من تقدم كلوني لخطوبة المحامية اللامعة ذات الأصول اللبنانية."

تُعتبر كلوني مُحامية من الدرجة الأولى في مجال القضاء الدوليّ وقوانين حقوق الإنسان، وجاء ضمّها لقضية الصحفيّين كخطوة إضافيّة مُتعلّقة بخدمة العلاقات العامة هدفها تسليط الضوء على ظلم الصحفيين في مصر وسلب حقّهم بالتعبير عن الرأي، وبالتالي مُحاولة تسهيل عقوبة الصحفيين أو حتّى إلغائها.