قال وزير الأشغال العامة الفلسطيني، الدكتور مفيد الحساينة، لوكالة "معا" الفلسطينية، إن الخسائر التي خلفتها الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة "سوف تتجاوز 5 مليار دولار فقط للبنية التحتية وإعادة بناء المنازل المدمرة".

والمبلغ المالي الذي تحدث عنه المسؤول الفلسطيني هو "فقط لإعادة بناء المنازل المهدمة، ولا يشمل ذلك مقتنيات الناس التي دمرت مثل أثاث المنازل والسيارات وغيرها".

وجاء في تقرير "معا" الذي تحدث مع الوزير الذي يقطن في غزة أن "هناك 10 آلاف منزل دمر بالكامل، فيما أن 30 الف منزل آخر لحق به دمار جزئي".
ولحق الدمار الهائل بثلاث مناطق رئيسية وهي الشجاعية، وبيت حانون، وعبسان، وحسب المسؤول الفلسطيني فإن 60% من البيوت مدمرة بشكل كلي في الشجاعية، خاصة منطقة ما بعد الخط الشرقي.

واستهدف القصف الإسرائيلي المتواصل خلال الحرب على غزة مقرات حكومية، إذ دمر، حسب الوزير، "مباني المحافظات ومقرات الشرطة والأمن الوطني". كما دمر الجيش الإسرائيلي، حسب التقرير الفلسطيني، اكثر من 140 مسجدا بينها 60 تدميرا كليا.

وتطرق رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، إلى الدمار الذي خلفته العملية العسكرية الإسرائيلية ضد صواريخ حماس في قطاع غزة، قائلا إن الجيش الإسرائيلي سيساهم في إعادة بناء قطاع غزة. وقال غانتس "ندخل الآن في فترة زمنية صعبة سنقدم خلالها العون من أجل ترميم القطاع".

وأضاف الجنرال الإسرائيلي: "سنقدم العون في الترميم ليس فقط بسبب اعتبارات استراتيجية، إنما من الجانب الإنساني. صراعنا ليس مع سكان غزة".