قال أجمن باغيش وزير شؤون الاتحاد الاوروبي التركي ان تركيا قد لا تنضم ابدا للاتحاد الاوروبي بسبب المواقف المتحاملة للأعضاء الحاليين للاتحاد فيما يبدو انه اول اعتراف على مستوى عال بان المحاولة التي تبذلها انقرة منذ عشرات السنين قد تفشل .

وقال باغيش في مقال نشر في صحيفة تلجراف اللندنية (السبت) ان من المرجح بشكل اكبر ان تتفاوض تركيا على منحها حرية دخول خاصة لسوق الاتحاد الاوروبي مثل النرويج.

واضاف ان تركيا عانت من الاجحاف في كل من طموحاتها للانضمام للاتحاد الاوروبي وفشل محاولتها في الآونة الاخيرة لاستضافة الاولمبياد دون ان يحدد اي دولة بالاسم.

وقال "يجب عليهم(الاتحاد الأوروبي) ان يفهموا انهم لا يضروني بتأجيلي. انهم يضرون انفسهم."

وتشعر المانيا وفرنسا دائما بقلق من السماح لبلد اغلب سكانه من المسلمين بالانضمام للاتحاد الاوروبي خشية ان تؤدي الاختلافات الثقافية لتركيا وحجمها الى صعوبة اندماجها.

واعلن وزير المالية الالماني فولفجانج شيوبله بشكل صريح اعتراض برلين في يوليو تموز قائلا ان تركيا ليست جزءا من اوروبا.

واصبحت تركيا شريكا للاتحاد الاوروبي في الستينات ولكن محادثات الانضمام التي بدأت في 2005 تعثرت في خلاف على جزيرة قبرص المقسمة والعضو في الاتحاد الاوروبي.

وتراجعت نسبة التأييد للانضمام للاتحاد الاوروبي بين الاتراك الى 44 في المئة هذا العام بعد ان كانت 73 في المئة عام 2004 وذلك حسبما ذكر تقرير لصحيفة مارشال فند الالمانية نشر الاسبوع الماضي.