دعا وزير الداخلية الإسرائيلي والمسؤول عن ملف المفاوضات مع الفلسطينيين، سيلفان شالوم، أمس، في مؤتمر "هرتسليا"، تحت عنوان "الأمن القومي، المنعقد في مركز الابحاث المتعدد الاتجاهات، الدول المعتدلة في المنطقة إلى عقد مؤتمر سلام إقليمي، يركز على السلام والاقتصاد في المنطقة.

وتوجّه شالوم إلى السطلة الفلسطينية مناشدا إياها العودة إلى طاولة المفاوضات دون شروط مسبقة وموضحا "إذا أبدى الفلسطينيون نوايا جدية للعودة إلى مفاوضات حقيقية، أتعهد أن يجدوا في إسرائيل شريكا حقيقيا".

وتطرق الوزير إلى ملف إعمار غزة، قائلا إن إسرائيل تريد أن تساهم في إعمار غزة لكنها لا تقدر أن تتحمل إطلاق الصواريخ من القطاع.

وأوضح شالوم قائلا "من يطلق الصواريخ هم أقلية، لكن الأمر يبدأ على هذا الشكل. سنعمل على اجتثاث هذا من أوله"، وأضاف أن مسؤولة ما يجري في القطاع تقع على كتفي حركة حماس، مشيرا إلى أن حماس تتحمل مسؤولية إطلاق الصواريخ حتى لو أنها ليست المنفذة.