يوم الأحد، سيتمّ تقديم اقتراح قرار بالتعاون مع وزير الدّاخليّة، جدعون ساعر، ووزير السّياحة الدّكتور عوزي لنداو إلى جلسة لحكومة، لتشغيل عمّال أردنيين في فنادق في إيلات. يوجد في منطقة إيلات 12 ألف غرفة فندقيّة. وبهدف إنجاز أعمال الفندقة، تنظيف الأواني، وتنظيف المناطق العامّة، هناك حاجة إلى الآلاف العمّال، وبالتّحديد على خلفيّة عدم وجود خلفية مدينيّة تساهم في تجنيد العديد من العمّال.

ويجدر الذّكر أنّه بموجب اتّفاقيّة وقّعتها حكومة إسرائيل مع الأردن سابقًا، يتمّ الآن تشغيل حتّى 300 عامل أردنيّ في منطقة إيلات في مجالات عدّة بشكل يوميّ. يعمل هذا الاتّفاق جيّدًا منذ سنة 2000، إذ يدخل 170 عاملا أردنيًّا يوميًّا للعمل ويعودون في نفس اليوم إلى بلادهم.

يُسمح الآن بتشغيل 1500 عامل أردنيّ في فنادق في إيلات، وهذا لإيجاد حلّ جزئيّ مستقرّ ومتوفرّ لعمل قوى بشريّة في الفنادق، وحسب الضرورة في كلّ وقت.

وبموجب هذا الاقتراح، يتمّ إدخال العمّال الأردنيين للعمل في فنادق إيلات في الأعمال التّالية: تنظيف الأواني، الفندقة، والتنظيف العامّ، ثم يعودون إلى بلادهم في نفس اليوم، وهم يشتغلون في إيلات فقط.

من شأن هذا الاقتراح أن يعزز العلاقات بين إسرائيل والأردن وأن يساهم اقتصاديًّا في حلّ أزمة البطالة العالية في جنوب الأردن.

الوزير عوزي لنداو (Flash90)

الوزير عوزي لنداو (Flash90)

يقول وزير السّياحة الدّكتور عوزي لنداو: "اخترنا أن نقدّم طلب الموافقة على تصريحات عمل للعمّال الأردنيين في إيلات رغبة في تقوية فرع الفندقة". على حدّ قوله، تكمن أهمّيّة السّياحة في إيجاد فرص عمل كثيرة والّتي تهدف إلى تقليص الفجوات الاجتماعيّة والاقتصاديّة. ستوفر الموافقة على هذا القرار ردًا على النقص الكبير في الأيدِي العاملة، بل وأؤمن أن عمليّة من هذا النّوع ستقوّي العلاقات السلمية بين إسرائيل والأردن.