بدأ وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج زيارة الى ايران للبحث مع المسؤولين فيها في تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، حسبما افادت وكالة الانباء الرسمية (سانا) الثلاثاء.

وتاتي زيارة الفريج الى الحليف العسكري والمالي الاقليمي الابرز لدمشق، في وقت تعرض النظام لخسارات عسكرية متتالية في الفترة الاخيرة امام مقاتلي المعارضة.

وجاء في خبر الوكالة "بدأ نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع العماد فهد جاسم الفريج زيارة رسمية تستغرق يومين للجمهورية الاسلامية الايرانية على رأس وفد عسكري".

وسيبحث الفريج مع نظيره الايراني العميد حسين دهقان والقيادات العسكرية الايرانية في "تعزيز التنسيق والتعاون المشترك بين الجيشين الصديقين بخاصة في مواجهة الارهاب والتحديات المشتركة في المنطقة وتوفير عوامل الامن والاستقرار فيها"، بحسب الوكالة.

وكان الرئيس السوري بشار الاسد تطرق في مقابلة اجرتها معه شبكة التلفزيون الفرنسية "فرانس-2" الى ايران،  قائلا ان قادة وضباطا ايرانيين "يتنقلون بين البلدين بناء على تعاون قائم بيننا منذ فترة طويلة. وهذا الامر يختلف عن المشاركة في القتال".

وردا على سؤال حول دعم ايران وحزب الله اللبناني الاستراتيجي لنظامه، قال الاسد "لا يحق لاي بلد التدخل من دون ان توجه اليه دعوة. لقد دعونا حزب الله في حين لم نوجه دعوة للايرانيين. لا توجد قوات ايرانية في سوريا ولم يرسلوا اية قوة".

ودخلت الازمة السورية عامها الخامس، وفشلت كل المحاولات الرامية الى ايجاد حل دبلوماسي لها. وكانت بدات بحركة احتجاجية سلمية قبل ان تتحول الى نزاع مسلح متشعب الاطراف اسفر عن سقوط اكثر من 220 الف قتيل.