صرّح وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، للصحيفة الألمانية "دير شبيغل"، في مقابلة خاصة ومطولة، ستنشر مطلع الأسبوع المقبل، أن إسرائيل مستعدة للدفاع عن نفسها، وقال يعلون "لست مسؤولا عن طول عمر علماء الذرة الإيرانيين"، ملمحا أن إسرائيل قد تشن حربا خفية ضد علماء الذرة الإيرانيين.

وهاجم وزير الدفاع الاتفاق النووي مع إيران قائلا إن "إجراء المفاوضات مع إيران منذ البداية كان خطأ تاريخيا". وقدّر وزير الدفاع أن السياسيين الأجانب الذين وقّعوا الاتفاق مع إيران أرادوا أن يأجلوا الأزمة مع إيران إلى الغد بدل حلها في الحاضر، مشيرا إلى أن سياسة "الترضية" أدت إلى نتائج مأساوية في نقاط تاريخية سابقة.

وتحدث يعلون عن المخاطر التي تكمن في الاتفاق، وأولها أنه لن يحدّ من قدرة إيران على التسلح النووي، لأن "إيران تستطيع إثراء اليورانيوم دون حدود وفق الاتفاق". وعدا عن الجانب الحربي، "ستحصل إيران على مليارات الدولارات بعد رفع العقوبات، ما سيمكنها من استثمار هذه الأموال بتصدير ثورتها، ودعم حزب الله، وحماس، والقوات الشيعية في المنطقة، بدل الاستثمار في اقتصادها".

واقترح يعلون أن الاستراتيجية الوحيدة التي يمكنها أن تنجح مع إيران هي ممارسة الضغط عليها، و "وضع النظام الإيراني أمام خيارين لا ثالث لهما: قنبلة نووية أو البقاء". وأوضح يعلون "تتكون هذه الاستراتيجية من عقوبات اقتصادية وعزل سياسي، إظهار خيار عسكري صادق".

وحول دور إيران الإيجابي في محاربة "داعش"، قال يعلون "هذا الدور الوحيد الإيجابي الذي تقوم به إيران". أما غير هذا فإيران "موجودة في الجانب السلبي في المنطقة"، مشيرا إلى الصرعات الإقليمية المتورطة في إيران في سوريا، واليمن، وقطاع غزة.

وشدد يعلون على أن موقف إسرائيل واضح من النووي الإيراني قائلا " إسرائيل لن تتقبل أن تملك إيران سلاحا نوويا. ويجب علينا أن نكون قادرين على الدفاع عن أنفسنا".