سلّطت تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه (بوغي) يعلون، القليل من الضوء على الهجمات الجوّية الأخيرة التي حدثت في سوريا، وتمّ نسبها وفقا لمصادر أجنبية إلى إسرائيل. وقد أجاب يعلون في مؤتمر صحفي أجراه مع أورسولا فون دير ليان، وزيرة الدفاع الألمانية، على أسئلة المراسلين قائلا:

"السياسة المتبعة هي عدم التدخّل في الصراعات الداخلية حولنا. التدخّل الوحيد لنا هو عندما يتم تجاوز خطوطنا الحمراء، وهي معروفة. نحن لا نسمح بنقل الأسلحة المتطوّرة للتنظيمات الإرهابية، لأنّ ذلك يُهدّدنا. نحن لا نسمح بنقل وسائل كيميائية، لا تزال الآن بيد السوريين، ولن نسمح بانتهاك سيادتنا، وخصوصا في هضبة الجولان".

وقد تطرّق يعلون في هذا السياق كذلك إلى قتل أربعة أشخاص حاولوا وضع متفجّرات على الجدار الحدوديّ في الجولان الأسبوع الماضي. "كانت محاولة لتنفيذ عملية إرهابية بوضع متفجّرات على حدودنا في هضبة الجولان من قبل خلية يتم تفعيلها من قبل الإيرانيين. عندما يحاولون فتح جبهة ضدّنا في هضبة الجولان، فنحن بالطبع سنعمل من أجل الدفاع عن أنفسنا".

وقد تحدث يعلون أيضًا، في المؤتمر الصحفي الذي أجريَ في أعقاب نقل بطاريات الباتريوت من ألمانيا إلى إسرائيل كجزء من المساعدات الأمنية الاعتيادية، عن التعاون العسكري بين البلدين، والذي يتمثّل بشكل أساسيّ بتقديم بطاريات باتريوت لسلاح الجوّ وشراء غواصات لسلاح البحرية الإسرائيلي.