اعتبر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الثلاثاء في نيويورك أن على الرئيس السوري بشار الأسد أن يرحل أو أن يواجه "خيارا عسكريا".

ورفض الجبير متحدثا إلى الصحافيين على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، المبادرات الدبلوماسية لروسيا الداعمة للنظام السوري والتي دعت إلى قيام تحالف دولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الوزير السعودي "لا مستقبل للأسد في سوريا"، موضحا أن "هناك خيارين من أجل تسوية في سوريا. خيار هو عملية سياسية يتم خلالها تشكيل مجلس انتقالي، والخيار الأخر خيار عسكري ينتهي أيضا بإسقاط بشار الأسد".

ولم يتطرق إلى تفاصيل "الخيار العسكري"، لكنه ذكر بأن الرياض تدعم قوى "المعارضة المعتدلة" التي تقاتل جيش النظام السوري وجهاديي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتهيمن الأزمة السورية على الجمعية العامة للأمم المتحدة التي شهدت الاثنين مواجهة بين الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين وخصوصا حول مصير الرئيس السوري.