فاجأ الوزير الإسرائيلي لشؤون الاستخبارات، يوفال شتاينيتس، أمس، أعضاء البرلمان الإسرائيلي بمظهر جديد تماما. ظهر شتاينيتس وشعره قصير ومصبوغ. وسرعان ما أصبح المظهر الجديد الحدث "السياسي" الأكثر أهمية. وتساءل العديد من المتصفّحين هل صبغ الوزير شعره بصبغة كريم للشعر أم بصبغة شامبو للشعر؟

لم يبقَ مكتب الوزير لامباليا إزاء هذه التساؤلات في مواقع التواصل الاجتماعي، وبخطوة استثنائية وضعوا منشورا في ال "فيس بوك"، تمت فيه الإشارة إلى أنّ حلاق شتاينيتس، قرّر القيام بصبغ شعر الوزير بصبغة شامبو جديدة.

وقال الحلاق إنّها "صبغة شامبو إيطالية تزول مع الغسل. اعتقدتُ أنّ هذا الخيار سيكون جيّدا له لأنّ كان لديه الكثير من شعر الشيب".

وأضاف الحلاق بخصوص العملية التي مرّ بها الوزير: "الجيّد في صبغة الشامبو هذه هي أنها لا تحتوي على لون بحيث يبدو اللون لونا اصطناعيا. لديه شعر أبيض وهو شعر دون ميلانين فالشامبو يخترق الشعر الأبيض. يختلف ذلك تماما عن اللون الذي يغطي 100% من الشعر. يُضفي ذلك تنوّعا. بعد غسله 3-4 مرات يزول".

وضحك الكثير من المتصفّحين من الوزير في مواقع التواصل الاجتماعي، وكتبوا أنّه يحاول تقليد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي يصبغ شعره وظهر عدة مرات مع شعر بلون أرجواني.