توجه وزير الأمن الداخلي؛ جلعاد أردان، البارحة، على إثر الأحداث الأمنية التي وقعت مؤخرًا في منطقة الحرم القدسي، إلى وزير الدفاع، موشيه (بوجي) يعلون، بطلب عاجل للإعلان عن جمعية "المرابطين" و "المرابطات" بصفتها "جمعيات غير مُرخصة" والإعلان عنها خارجة عن القانون.

ويدعي وزير الداخلية الإسرائيلي أن تلك الجمعيات تتعقب زيارات الجماعات اليهودية للحرم القدسي، تصرخ بوجوههم بعنف وباستفزاز وتسد الطرق بوجه زوار الحرم القدسي. استنكرت السلطة الفلسطينية وجمعية الأقصى، التي تُمول تلك الجمعيات، تصريحات ونية الوزير الإسرائيلي.

ماهية الإعلان عن جهة ما "مُنظمة غير مُرخصة" هي قضائية. تستطيع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من خلال ذلك العمل ضد تلك الجمعيات المتواجدة في الحرم القدسي، وقف تدفق الأموال والموارد الأخرى إليها والعمل ضد أعضاء تلك الجمعيات وأنصارها.

يُمكن لوزير الدفاع، وفق القانون الإسرائيلي، الإعلان عن مجموعة مُعينة كـ "تنظيم غير مُرخص" وفقًا لنهج تلك المجموعة وسلوكها. يتم أيضًا، بعد الإعلان عن مجموعة ما بصفتها "مُنظمة غير مُرخصة"، الحجز على ممتلكاتها ويُمكن حينها لأي شرطي أو شخص، لديه صلاحية، الدخول لأي مكان فيه أملاك لتلك المجموعة وحجزها إلى حين تلقي أمر من وزير الدفاع.

وقعت، على خلفية الأعمال الإرهابية في إسرائيل، في الأسابيع الأخيرة، مُصادمات عنيفة في الحرم القدسي بين اليهود والعرب. تقوم قوات إسرائيلية بتأمين المكان كمحاولة للحفاظ على التهدئة. يُعتبر هذا المكان مكانًا يشوبه التوتر بسبب رغبة الجانبين، اليهود والعرب، بزيارة المكان المُقدس.