صدر عن الوزير الإسرائيلي اليميني زئيف إلكين تصريح مفاجئ حول مستقبل السلطة الوطنيّة الفلسطينيّة. يعتقد إلكين أنّ مروان البرغوثي، الأسير في السجون الإسرائيلية، هو المرشّح الوحيد في حركة فتح الذي يمكنه أن يرِث مكانة الرئيس الحالي محمود عباس. وقال إلكين ذلك في خطابٍ ألقاه في جامعة بار إيلان.

قال الوزير أيضًا: "معظم المرشّحين لخلافة أبي مازن لا يمكن انتخابهم، ولن يتمكنوا من هزم حركة حماس في الانتخابات. مَن لديه أكبر حظوظ للانتصار موجود اليوم في السّجون الإسرائيلية، وهو مروان البرغوثي".

 إلكين (Flash90/Miriam Alster)

إلكين (Flash90/Miriam Alster)

وشدّد إلكين على أنّ وضع الرئيس الفلسطيني محمود عباس هو الأسوأ منذ تأسيس السلطة الفلسطينيّة، ما يعزّز الاعتقاد أنّ السُّلطة ستنهار عمّا قريب.

تابع إلكين أنّ انهيار السلطة الفلسطينيّة هو واقع محتوم، سيحدث إن شاءت إسرائيل أم أبت، ولا يمكن إنكار هذا الواقع. وأضاف الوزير أنّ استمرار الوضع الحالي هو بمثابة "تنفّس صناعي" للسلطة الفلسطينية. وقال أيضًا: "وُلدت السلطة الفلسطينيّة مع أبي مازن، الذي بادر إلى أوسلو وشجّع هذا المسار، وهي ستختفي مع رحيله"، مُضيفًا أنّ ما بقي هو إعداد نصب تذكاري لائق لوضعه على قبر السلطة".

ويعتقد الوزير أنّ ذلك لن يتمّ بسبب نشاطات إسرائيل، بل بسبب التوتّرات الداخلية التي لا يمكن تحمّلها داخل السلطة الفلسطينيّة نفسها. وأضاف إلكين إنّ انهيار السُّلطة سيُلزم إسرائيل بالاستجابة للحاجات المدنية للفلسطينيين، والاهتمام من جديد بالمجالات التي كانت خارج مسؤوليتها منذ إنشاء السُّلطة مثل التربية والتعليم، الصحّة، المواصلات، والرفاه، واختتم مُحذّرًا من عدم جاهزية دولة إسرائيل لاحتمال كهذا.