توجهت وزيرة الرياضة الإسرائيلية، ميري ريغف (الليكود)، إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، الفيفا، وطلبت اتخاذ الإجراءات ضد مسؤول في فتح ورئيس اتحاد فلسطين لكرة القدم، جبريل الرجوب، بسبب أقواله التحريضية.

وجاء ذلك في أعقاب تصريحات قاسية وتحريضات من قبل الرجوب في بث تلفزيوني في السلطة، إذ سُمع وهو يمدح ويثني على أعمال الإرهابيين ويدعو إلى "السجود أمام القتلة" أيضا.

تقول الوزيرة ريغف إنه تم كشف النقاب عن خدعة الرجوب في نشاطاته ضدّ إسرائيل في مجال كرة القدم، وعن محاولاته "استغلال هذا الاتحاد المهم من أجل دفع الكراهية والتحريض ضدّ إسرائيل قُدما".

"إن أقوال جبريل الرجوب، ما هي سوى تحريض للقتل. إذا كنا نعتقد أن أبو مازن هو الإرهابي الأكبر في السلطة الفلسطينية، يتضح الآن أن هناك أكبر منه" قالت وزيرة الرياضة.

لم يرد الوزير الفلسطيني على أقوال ريغف بعد.