اعلنت وزارة الدفاع الاميركية الاربعاء ان الولايات المتحدة ستبيع بطاريات صواريخ باتريوت للسعودية بقيمة 1,75 مليار دولار وشاحنات قاذفات صواريخ لدولة الامارات العربية المتحدة بقيمة 900 مليون دولار.

وابلغت وزارة الدفاع هذا الاسبوع الكونغرس بعمليات البيع المحتملة هذه.

وجاء في بيان للوكالة الفدرالية الاميركية المكلفة مراقبة بيع الاسحلة ان السعودية طلبت شراء 202 صاروخ باتريوت من نوع "بي آي سي-3" وهي الصيغة الاكثر تقدما في انظمة الصواريخ المضادة للصواريخ وتجهيزات اخرى من هذا النوع.

واضافت الوكالة ان "عرض البيع هذا من شأنه ان يساعد على تجديد صواريخ باتريوت الحالية في السعودية التي يصعب الاحتفاظ بها بسبب عمرها ومحدودية توفر قطع الغيار".

واضافت ان هذه الصفقة ستساهم ايضا "في السياسة الخارجية والامن القومي للولايات المتحدة من خلال المساعدة على تحسين امن شريك كان ولا يزال قوة مهمة من اجل الاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي في الشرق الاوسط".

وقد اشترت قطر والكويت في الماضي هذا النوع من الصواريخ المعد لتدمير صواريخ بالستية في الجو وكذلك طائرات العدو.

وكذلك ابلغت وزارة الدفاع الكونغرس بعملية بيع مقررة ل12 شاحنة قاذفة صواريخ متعددة لدولة الامارات العربية المتحدة لتواجه التحديات الحالية والمستقبلية ولزيادة حماية منشآتها الاساسية"، حسب الوكالة.

واضافت ان هذه الصفقة من شأنها ان تعزز قدرة الامارات العسكرية في عملياتها مع القوات الاميركية.

وامام الكونغرس ثلاثون يوما لتقديم الاعتراضات على عمليات بيع الاسلحة. وفي حال لم يتقدم باي اعتراض يكون عندها بامكان الحكومة الاميركية ان تفاوض على هذين العقدين مع الدولتين.