اعلنت واشنطن تاييدها اقامة مصر منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة لتعزيز امنها لكنها اعتبرت ان عليها ان تأخذ في الاعتبار اثر ذلك على السكان.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جين بساكي "بالطبع نحن نعتقد ان مصر محقة في اتخاذ خطوات لضمان امنها، ونفهم التهديد الذي يواجهونه من سيناء". واضافت "نحن نواصل تشجيعهم كذلك على أن يأخذوا في الاعتبار اولئك الذين سيتم ترحيلهم نتيجة ذلك".

وبدأت مصر الاربعاء اقامة منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة باخلاء مئات المنازل في مدينة رفح في شمال سيناء، في محاولة لمنع تهريب الاسلحة وتسلل الجهاديين بعد هجوم انتحاري اودى بثلاثين جنديا مصريا.

وستكون المنطقة العازلة بطول عشرة كيلومترات وعرض 500 متر وستقام على مرحلتين.

واوضحت المصادر الامنية انه سيتم اجلاء 1100 اسرة تقيم في 800 منزل. وتؤكد واشنطن ان مصر تعتبر حليفا رئيسيا في القتال ضد الاسلاميين المتطرفين في المنطقة.

ورغم خفض المساعدات الاميركية للقاهرة السنة الماضية على خلفية انتهاك حقوق  الانسان، قررت واشنطن تسليم مصر طائرات اباتشي للمشاركة في العمليات الامنية في سيناء.

وقالت بساكي "انهم يعملون على وضع الخطة ونحن نواصل تاييد جهودهم لاتخاذ خطوات للدفاع عن حدودهم".

وقتلت التنظيمات الجهادية في سيناء مئات الشرطيين والمجندين منذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في 2013.

وتقول هذه الجماعات انها تقوم بتلك الهجمات للثار من حملة القمع الدامي التي تشنها السلطات ضد انصار مرسي واوقعت اكثر من 1400 قتيل.