قالت هيلاري كلينتون المرشحة الرسمية عن الحزب الديموقراطي لرئاسة أمريكا، محققة التاريخ كونها المرأة الأولى تفعل ذلك، إنها تقبل الترشيح بتواضع وعزم، مليئة بالثقة بالأمل الذي يكمن في أمريكا. وركّز خطاب هيلاري على الأمل والرؤية المتفائلة للولايات المتحدة، خلافا للرؤية التعيسة التي يقترحها منافسها عن الحزب الجمهوري، دونالد ترامب.

وشدّدت السيدة كلينتون على أنها لن "تبني جدرانا ولن تقصي ديانة معينة" وتابعت "سنبني اقتصادا يتيح فرصة للجميع للعمل والنجاح. سنتعاون مع حلفائنا لنهزم الإرهاب".

وتطرقت هيلاري في خطابها الى الاتفاق النووي مع إيران وانعكاساته على إسرائيل، وقالت إنها راضية عن هذا الانجاز "أوقفنا البرنامج النووي لإيران دون إطلاق عيار ناري واحد. يجب علينا الآن أن نطبقه ونواصل تعزيز أمن إسرائيل". ومقابل ذكر إسرائيل، لم تخصص المرشحة الديموقراطية كلمة عن عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وهاجمت السيدة كلينتون منافسها الجمهوري ونهجه، قائلة "لا تصدقوا أحدا يقول إنه يقدر على تصليح الوضع بمفرده". وقالت إن ترامب ينشر وعودا فارغة، ويأتي برؤى مشبعة بالخوف.

وتابعت أن الرد الأفضل على سياسة ترامب هو اقتباس من أقوال الرئيس الأمريكي في السابق، فرنكلين روزفيلت "الشيء الوحيد الذي يجب أن نخافه هو الخوف نفسه".