اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الجمعة اثر لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في باريس ان مشروع قرار حول "حل النزاع" بين اسرائيل والفلسطينيين سيتم طرحه في مجلس الامن الدولي.

وصرح هولاند للصحافيين في حضور عباس "سنقول بكل وضوح في قرار سيتم تقديمه الى مجلس الامن ما نتوقعه الان من العملية وما ينبغي ان يكون عليه حل النزاع".

واضاف "منذ وقت طويل جدا هناك مشاورات ومفاوضات وعمليات تعليق وتوقف وثمة فكرة انه لن يكون هناك ابدا حل ينهي النزاع الاسرائيلي الفلسطيني رغم اننا نعلم جميعا بكل جوانبه".

وذكر هولاند بانها "المرة الثالثة تدمر فيها غزة"، متابعا "سنقوم طبعا بعملنا التضامني، ولكن ما علينا ان نسعى اليه هو اتفاق سلام دائم".

وشدد على وجوب استئناف المفاوضات المتوقفة بين الجانبين.

من جهته، دعا عباس "كل الدول الى تحمل مسؤولياتها لوضع حد لنزاع مستمر منذ اكثر من 66 عاما"، مؤكدا ان "صنع السلام سيمنح شرعية اكبر لمكافحة الارهاب في المنطقة".

واعتبر عباس الذي يسعى الى حشد الدعم قبل اعلان مبادرة دبلوماسية فلسطينية جديدة في الامم المتحدة، ان "فرنسا تستطيع الدفع في اتجاه تعبئة دولية من اجل تنفيذ المبادرة العربية".

وحظي عباس اخيرا في القاهرة بدعم الجامعة العربية لخطته التي تطالب الانسحاب الإسرائيلي خلال ثلاثة اعوام تمهيدا لقيام دولة فلسطينية ضمن حدود 1967.

وسيمضي عباس يومين في باريس قبل ان يتوجه الى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للامم المتحدة التي تبدأ اعمالها في 24 ايلول/سبتمبر وحيث سيلقي خطابا.