أقامت حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة مهرجانا جماهيريا ظهر اليوم الأحد لإحياء ذكرى اغتيال ثلاثة من قادتها المؤسسين هم الشيخ أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وإبراهيم المقادمة. وظهر رئيس حكومة حماس اسماعيل هنية وسط حشد غفير، بينهم أطفال ونساء، مهددا إسرائيل وقائلا " نقول للصهاينة ما تخفيه المقاومة عنكم أكبر مما تتوقعون".

وأضاف هنية أن حماس لا تكترث بتهديدات إسرائيل لحماس وغزة قائلا "اننا نعلنها للكون اجمع ونقولها للعدو ان زمن تهديداتكم قد ولى الى غير رجعة". وأكد هنية أن الحركة لن تعترف بإسرائيل وأن "العدو الصهيوني سيبقى العدو الأول والأساسي للشعوب العربية ولا تبديل للأولويات".

أطفال يشاركون في مهرجان حماس في غزة (Facebook)

أطفال يشاركون في مهرجان حماس في غزة (Facebook)

وأرادت حماس من خلال المهرجان أن تعرض عضلاتها بعد أن حافظت على "بروفيل منخفض" خلال الأشهر الأخيرة، ولا سيما منذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي من الحكم ودحر حركة الإخوان المسلمين من الساحة المصرية، والتي كانت سندا لحماس التي انبثقت عنها.

وأكد مسؤولو حماس في المهرجان أن الحركة تبعث برسالة قوة لأولئك الذين يتحدثون عن ضعفها وتدهورها. وقال أحدهم : "نطمئن الجميع بعد مشاهدتنا لمهرجان المقاومة في غزة أن الاستسلام لا وجود له في قاموس غزة".

ولوحظ خلال المهرجان انتشار قوات الأمن التابعة لحماس واستنفارهم كأنما الحركة تقوم بحملة عسكرية.