حيرة حقيقية – ما هو الأفضل لعُشاق الآيفون، تحديث الهاتف إلى طراز S5 أم الانتظار حتى إطلاق نسخة جديدة من آيفون 6؟ صحيح أن الحديث يدور عن قرار شخصي، إلا أننا قمنا بجمع بعض المعلومات التي من شأنها مساعدتكم على اتخاذ القرار. على سبيل المثال، خذوا بعين الاعتبار أنه سيتم تغيير التصميم والشاشة، وإذا كنتم تعتقدون أن شاشة جهاز S5 صغيرة فيُنصح الانتظار حتى إصدار آيفون 6.

من جهتها لم تكشف شركة آبل عن تفاصيل جهازها الجديد (آيفون 6)، والمعلومات حوله في الإنترنت ليست وافية لمعرفة ميزاته الدقيقة. لكننا، جمعنا بعض النقاط عن هذا الجهاز:

• تعلم شركة آبل أن سوق اليوم يُفضل الشاشات الكبيرة، إذ من المتوقع أن تقوم بتغيير حجم الشاشة في جهازها الجديد آيفون 6. وهذه تفاصيل يعرفها كافة الخبراء: سيكون حجم الشاشة ما بين 4.7-5.5 بوصة، وربما بطرازين منفردين. أما من يُفضّل استخدام الجهاز بيد واحدة وبسهولة من طراز الهواتف الكبيرة، فسيُفضّل تحديث جهازه إلى الطراز S5.

• لا أحد يعلم كيف سيكون شكل جهاز الآيفون بالإصدار الجديد، ولكن يتضح من خلال بعض تسريبات الصور والمحافظ إضافة إلى التقديرات في مجال الصناعة، أن شركة آبل ستعرض هاتفًا ذكيًا رقيقًا بشكل خاص وذا أطراف مدوّرة، وسيكون مصممًا على غرار الآي باد إير والآي باد ميني. وسيفرح عشاق جهاز الآيفون بهذا التصميم لأنه سيذكّرهم بالنسخ القديمة والتي كانت تعتبر راقية نوعًا ما.

• ليس معروفًا كم ستصل أسعار أجهزة آبل الجديدة، لكن ربما سيصل سعر جهاز الآيفون 6 الأصغر في الولايات المتحدة إلى 650 دولار (بدون عقد). وفي حال أطلقت آبل جهاز الآيفون 6 بطرازين ذي اختلاف في حجم الشاشة، فإن سعر الإصدار الأكبر حجمًا (5.5 بوصة) سيكون أغلى بكثير.

• ستطلق آبل النسخ الجديدة من آيفون 6 في شهر أيلول المقبل، كما فعلت ذلك في الماضي. إذا كان وضع جهازكم مقلقًا، فربما تريدون تحديثه الآن، أما إذا كان وضعه مقبولا، فربما ستفضّلون الانتظار.

إذًا، يمكن القول إنه إذا كان بحوزتكم جهاز من نوع آيفون 4 أو S4، فإن تحديثه في هذه المرحلة قد يكون خطوة جيّدة. وسيكون جهاز الآيفون 5S ملائمًا لاحتياجات المستخدم مثلما كان جهاز الآيفون 5. لكن، بالمقابل، يبدو أن أولئك الذين يستخدمون آيفون 5 ويريدون الحصول على الجهاز الأكثر تطورًا الذي ستُطلقه شركة آبل قريبًا سيفضّلون الانتظار.