في السنوات الأخيرة، أضحت إسرائيل مصنعًا لبيع صيغ وأفكار برامج تلفزيونية لعدد كبير من دول العالم. ولكن حتى على ضوء النجاحات السابقة، فإنّ التقرير الأخير في موقع "هوليوود ريبورتر" المهم كان استثنائيًّا.

"النجم الصاعد، مسابقة غناء جديدة تحطّم نسب المشاهدة في الداخل وتذهل المعنيين بصناعة البرامج باستخدامها لتقنية التواصل الاجتماعي".

كُتب في الموقع في تقرير خُصّص للبرنامج الجديد للقناة الثانية. البرنامج الجديد يشبه في مضمونه برنامج المواهب "عرب أيدل"، إذ يرتكز على منافسة في الغناء بين مواهب جديدة. لكن "كيشت" التي تنتج البرنامج دمجت المشاهدين في عملية اتخاذ القرارات بدءًا من مرحلة تجارب الأداء التي تُصوَّر ببث مباشر عبر شبكة الإنترنت، الهواتف الذكية، والتلفاز.

"ثمة الكثير من الكلام حول تطبيقات الشاشة الثانية، ومعظم البرامج المماثلة لديها تطبيقات كهذه، إذ تُظهر الكلمات، التفاهات، أو أي شيء"، قال المدير العام "كيشت" آفي نير للمجلة، موضحًا خصوصية البرنامج.

"لكن فيما معظم تطبيقات الشاشة الثانية تجري بالتوازي مع العرض، فإنّ التطبيق هنا جزء لا يتجزأ من العرض نفسه. لا يمكنك إتمام عرض البرنامج دون التطبيق، والعكس صحيح. دون الشاشة الثانية، لا برنامج".

وحتى قبل بدء عرضه، تصدّر البرنامج العناوين حين انضم إلى "حرب عارضات الأزياء" مع البرنامج المنافس X FACTOR. فبعد أن أعلن X FACTOR أنّ عارضة الأزياء الإسرائيلية بار رفائيل يستقدّم البرنامج، قرّر "النجم الصاعد" أن تُقدّم العارضة أستي جينزبورغ المرحلة التفاعلية من البرنامج، حين يقوم الجمهور بالتصويت.

في هوليوود ريبورتر، قُدّر أنّ البرنامج جذب انتباه عدد من اللاعبين في المجال، ويُحتمل جدًّا أن يكون البرنامج القادم الذي سيُباع من إسرائيل هو "النجم الصاعد". ينطلق البرنامج الأسبوع القادم في المؤتمر التلفزيوني MIPCOM في لقاء خاص مع سلطات البث، حيث سيُبث البرنامج في دائرة مغلقة وببث مباشر من إسرائيل في إطار اللقاء، ليتيح للمدعوين تجربة التصويت في لحظة الحسم عبر التطبيق.

وإذا بيع البرنامج، فسينضمّ كما ذُكر إلى عدد كبير من الصيغ والسيناريوهات التي جرى بيعها، بينها مثلًا المنافسة الموسيقية "مدرسة الموسيقى" التي طورتها كيشت أيضًا. فقد بيع البرنامج الذي يعرض أولادًا ذوي مواهب في الغناء يحظون بمرافقة وإرشاد مغنين ذوي خبرة في مؤتمر MIP الأخير للبث في الصين، ومذّاك أُطلقت عدة نسخ من البرنامج في السويد، النروج، فرنسا، وهنغاريا، التي تحول فيها البرنامج إلى الأكثر مشاهدة على قناة TV2 عام 2013.

أما النجاح الآخر للقناة العاشرة المنافسة فكان بيع المسابقة "الطيران إلى المليون"، التي ابتكرت فكرة أنّ المتنافسين الذين لا ينجحون في الإجابة عن الأسئلة يسقطون فورًا عبر ثقب في الأرضية، كما تشاهدون في هذا الفيلم:

بيع البرنامج لشبكة NBC الأمريكية قبل بثه في إسرائيل، ثم جرى بيعه ليُعرض في ألمانيا وإسبانيا.