قالت مصادر فلسطينية إنه لم يتضح حتى الآن ما إذا كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيشارك في مراسم تشييع الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس الذي توفي فجر اليوم.

وأشارت المصادر إلى أن الرئيس عباس لم يعلن حتى الآن عن نيته المشاركة في مراسم التشييع، التي ستقام يوم الجمعة القريب في القدس. كما ولم توجه حتى الآن أي دعوة للرئيس الفلسطيني للمشاركة في مراسم التشييع.

وأعربت المصادر عن تقديرها من أن في حال تم توجيه دعوة لن يرفضها الرئيس عباس ، مشيرة إلى أن الطرف الفلسطيني كان يفضل أن توجه الدعوة من قبل العائلة.

يشار إلى أن جنازة بيريس ستكون جنازة رسمية بإشراف الدولة الإسرائيلية لكن العائلة بطبيعة الحال يمكن لها أن توجه الدعوات للمشاركة في مراسم التشييع.

وقال مصدر فلسطيني مسؤول إنه رغم الجمود في العملية السياسية ورغم الخلافات الكبيرة بين الرئيس عباس ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلا أن الحديث يدور عن قضية إنسانية وأنه في حال تم تلقي الدعوة فسيتم بحثها بشكل إيجابي ، مشيرا إلى أن بيريس حاول حتى بعد نهاية وظيفته كرئيس لدولة إسرائيل دفع عملية السلام إلى الأمام وأن الجانب الفلسطيني سمع منه الكثير من الانتقادات على سياسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأن بيرس أقر بموقف المجتمع الدولي الذي طالب الحكومة الإسرائيلية باتخاذ الخطوات المناسبة لدفع عملية السلام إلى الأمام منها إلى موقف الحكومة الإسرائيلية.