أشار الصحفي الإسرائيلي للشؤون الفلسطينية في إذاعة "ريشت بيت" الإسرائيلية، غال بيرغر، في الساعات الأخيرة إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية، أبو مازن قد اقترح على أعضاء الكنيست العرب وشخصيات عامة عربية في إسرائيل أن يهتموا بالوساطة بين حركة فتح وحماس.

وفق النشر، طرح أبو مازن اقتراحا أمس (السبت) في اللقاء في رام الله مع البعثة التي شارك فيها رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل، محمد بركة، أعضاء كنيست عرب، رؤساء سلطات، أكاديميون، ورجال أعمال.

وفق شخصية شاركت في اللقاء، أوكّل أبو مازن إلى أعضاء البعث مهمة التحدث مع رؤساء فتح وحماس وأشار إلى أنه سيوافق على كل التسويات التي سيتم التوصل إليها. كذلك أوضح أبو مازن أن العرب في إسرائيل قادرون على أن يشكّلوا جسرا للسلام. "علينا أن نصل إلى كل إسرائيلي وأن نظهر له أننا معنيون كثيرا بصنع السلام"، وفق أقواله.

وأشار رئيس السلطة أيضا أن معارضته لعقد قمة موسّعة بين إسرائيل والفلسطينيين مع ممثلين عن الدول العربية تعود إلى رغبته في منع تطبيع العلاقات بين العالم العربي وبين إسرائيل قبل التوصل إلى حل المشكلة الفلسطينية. وقال للمرة الثانية إنه مستعد للالتقاء برئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إذا احترم الأخير اتفاقيات الماضي مشددا على أنه يعارض حدوث انتفاضة جديدة أو نزاع مسلح.