ستُلزم الحَاِضنات والمُرَبيّات في أرجاء إسرائيل، بموجب القانون، بالاتصال بالأهل وإبلاغهم عن عدم وصول رضيعهم أو طفلهم إلى المؤسسة التربوية أو إلى الحضانة، هكذا صدر قرر اليوم (الأحد) في جلسة الوزراء التي ناقشت هذه الظاهرة المروّعة لوفاة بعض الأطفال إثر تعرّضهم لحالات الخنق ودرجات الحرارة المرتفعة بعد أن تم نسيانهم في سيارات ذويهم.

يتطرق القانون الجديد إلى الأولاد حتى سن ست سنوات، ويتضمن العاملين في الروضات والحضانات الخصوصية. سيسري واجب الاتصال بالأهل على أفراد طاقم العمل لاستيضاح سلامة الطفل الذي لم يصل إلى الروضة أو الحضانة. يجب الاتصال في غضون حتى ساعة منذ بدء النشاطات في المؤسسات التربوية. يهدف مشروع القانون الجديد إلى منع حالات نسيان الأولاد في السيارات. ويأتي مشروع القانون هذا على ضوء حالات الوفاة الكثيرة للرُضّع التي حدثت بعد نسيانهم في أشهر الصيف الحاليّ.‎ ‎

بين عامَي 2016 و 2008، حدثت 400 حالة نسيان الأطفال في السيارات، كان مشاركا فيها 449 ولدا. وقد انتهت 23 حالة منها بالوفاة. في الأشهر الأخيرة فقط، حدثت خمس حالات وفاة لأطفال رُضّع نسي أهلهم إخراجهم من السيارة.