أثار "خطاب العبيد" لرئيس الحكومة، والذي تمّ تصويره الأسبوع الماضي أثناء التحضير لمقابلة مع وسائل إعلام أمريكية، ردود فعل ليس في إسرائيل فحسب. تعجّب الكثيرون في أنحاء العالم أو تأذّوا من تصريح نتنياهو الذي هم بموجبه "عبيد للأدوات" بينما هو، الذي لا يستخدم الحاسوب والهاتف الذكي ولا يصوّر ويوثّق حياته، رجل حرّ.

ولكن في الواقع فإنّ نتنياهو أيضًا ليس بريئًا من عبودية الصرعات التكنولوجية. رغم عدم وجود حاسوب في مكتبه، وكما هو معروف فهو أيضًا لا يحمل هاتفًا ذكيًّا، ولكنّه مشارك نشط في قنوات وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة به، بما في ذلك صور "سيلفي" في حساب إنستجرام الرسمي. إليكم هذه الأدلة التي تشير إلى أنّ نتنياهو هو أشبه بالعبد لصور "سيلفي"، مع مجموعة متنوّعة من الصور التي قام بالتقاطها أو التُقطتْ له خلال الأشهر الأخيرة.