كشفت اليوم صحيفة "الشروق التونسية" أن رئيس مكتب حماس السياسي، خالد مشعل، قد طلبت منه السلطات القطرية أن يعد نفسه لمغادرة الإمارة، مثلما فعل الكثير من نشطاء الإخوان المسلمين، الذين طلب منهم أيضًا مغادرة قطر.

حسب التقرير، يجري مشعل محادثات متقدمة مع السلطات التونسية، التي تتعلق بالأساس بتأمين مكوثه في تونس، استعدادًا لانتقال محتمل له إلى أراضيها. كذلك، نشر في التقرير أن تونس تستعد لاستضافة عدد من زعماء الإخوان المسلمين الذين طردوا من قطر.

أنكر مسؤول حماس، أحمد يوسف، إنكارًا باتّا هذه التقارير في مقابلة له مع صحيفة أردنية. قال يوسف "قطر لم تطلب من رئيس مكتبها السياسيـ خالد مشعل، مغادرة أراضيها، ولا تخفيض تمثيل الحركة فيها".

يتمتع مشعل بحماية قطر منذ 2012، إذ نقلت حينها الذراع السياسية لحماس من سوريا غير المستقرة. أما في سوريا نفسها فقد مكث مشغل منذ 1999، حين طُرد من الأردن.