يكشف تقرير للاستخبارات الأمريكية الذي نُشر اليوم (الأحد) أن الطاغية النازي أدولف هتلر كان مدمنًا على 74 نوعًا مختلفًا من المخدّرات القوية، من بينها كريستال ميث- أحد المواد الأكثر خطرًا وإدمانًا المعروفة للبشرية.

يكشف المستند ذو 47 صفحة من أيام الحرب الذي نُشر في "الديلي ميل" البريطانيّة، أن هتلر، المعروف أن لديه رهاب الأمراض، قد استعمل المخدر، على ما يبدو، لأنه اعتُبر في تلك الفترة مادة يمكنها أن تسهم في معالجة علامات الإنفلونزا والتعب.

وذُكر كذلك، أنه في إحدى المرات تناول فيها قائد الرايخ الثالث المخدر من أجل مقابلة مع بينيتو موسوليني، في صيف 1943. مع ذلك، قيل إنه تناول وجبة من الأمفيتامين (سبيد) التي حُقنت إلى جسده في تسع حقنات في أيامه الأخيرة في برلين.

لقد أعِد الملف الاستخباري بخصوص رئيس الحزب النازي في تشرين الثاني 1945 وهو مبني على سجلات هتلر الطبية، مقابلات مع أطباء عالجوه- من بينهم طبيبه الشخصي د. ثيودور مورال. في 1963، وصف له مورال، مدير عيادة في برلين، دواء يسمى Mutaflor لعلاج آلام البطن. لذلك، صار هتلر معجبًا بالطبيب. فيما بعد، وصف له الطبيب مادة مهدئة وأدوية ترتكز على المورفين، مثل Eukodal و Pervitin‏ (مخدر منشّط).